المقالات
السياسة
ردا على الأستاذ عبدالله على أبراهيم - بيان الحزب الشيوعي
ردا على الأستاذ عبدالله على أبراهيم - بيان الحزب الشيوعي
07-21-2019 05:42 AM

تعرض الاستاذ عبدالله على ابراهيم لتقييم بيان سكرتارية اللجنة المركزية بخصوص الاتفاق السياسي الذي عقد خلسة من وراء كتل وأحزاب في قوى الحرية والتغيير لذلك فهو فعلا اتفاق معيب وفيه مافيه من الاستهبال السياسي وعدم احترام لرفقاء النضال ونكوص عن العهد والمواثيق والكلمة التي تربط عندها مواقف الرجال.
وكلمة معيب التي توقف عندها الاستاذ عبدالله على ابراهيم, لم تكتب لتوصف ذلك السلوك السياسي ولا كانت رد فعل له, فما اعتدنا على هذا الحزب ذلك التصرف الطائش المدفوع بالتهور بل حكمة وتبصير, ولكن ذكرت كلمة معيب لتصف اتفافا هو فعلا معيب, ولا أجد كلمة أبلغ من معيب في وصفه, فالقول بانه منقوص وكفى كما طلب الاستاذ لا تكتمل عنده الصورة, فالنقص يعني أنه لم يتضمن بعضا والعيب ذم فيما اتفق فيه وشتان ما بينهما.
وفي حديثه أتهم الاستاذ عبدالله الحزب الشيوعي بتهويله لمسالة الهبوط الناعم, وانه مافتئ يدمغ بها رفقاه في النضال من لدن الاحزاب المنضوية تحت لواءنداء السودان قبل وبعد اسقاط راس النظام , أعتقد ان الاستاذ عبدالله انبرى في الوقت الخطأ لدحض هذه الصفة عن تلك الكتلة, فالآن والآن فقط اكثر من أي وقت مضى أنكشف حجب هذا المهبط, فربما كانت هذه المسألة قبل اسقاط النظام تطرح في إطار نظري لا يستتبعه الا الموغلين في دهاليز السياسة واستراتيجياتها, أما الثورة في عنفوانها فقط وفرت ذلك المختبر ليتنزل عنده كل ذلك البعد النظري في بعده العملى عن رغبة كتلة نداء السودان في توسيع القاعدة الاجتماعية للنظام ومشاركتهم الحكم والمنصب بعض إضفاء مسحة من قشور الديمقراطية وحقوق الانسان عليه دون تغييير في السياسات وانماط الاقتصاد لتصب في مصلحة غالبية هذا الشعب الكادح وانما لمصالح طبقات راسمالية طفيلية ولصالح دول ينوبون عنها في بلادنا, ولان الثورة سريعة وضعت مصالحهم في المحك وعند مفترق طرق كشف سلوكهم السياسي المتهافت عن خبايا ذلك الهبوط, ولا نريد أن نسترسل في مواقف هذا او ذاك من الراهن وربطه بما كان قبل اسقاط النظام, فذلك من الجلي الظاهر الذي لا يحتاج لإسهاب, وما الاتفاقية موضوع النقاش إلا إحدى تجليات هذا الهبوط الناعم.
ولا أظن ان الحزب الشيوعي سيكف عن وصف من يعمل على الحفاظ على الانماط الساياسة والاقتصادية التي سادت بالهبوط الناعم طالما هو وصف موضوعي يتطلبه التوصيف, فلا كلل ولا ملل, تماما كما لم يمل من ترديد ان الحل في اسقاط النظام وإحقاق البديل الديمقراطي, حتى شكى البعض من أنهم قد ملوا الاجابة الواحدة, ولكنها كانت واحدة ومكررة لانها هي الصحيحة, فالاجابة الصحيحة وحدها تتكرر,وقد صدق الحزب الشيوعي في اجابته.
ثم ورد الاستاذ على بنود البيان وأدعى أن كل المطلوبات التي ينشدها الحزب الشيوعي مضمنة في الاتفاق السياسي ولكن ليس بذات مفردات قاموس الحزب الشيوعي, وعندي ان في ذلك تجنى على سكرتارية الحزب الشيوعي وكأنها تردد ما لاتعي أو انها غاوية مشاكل, والحقيقة كنا نتوقع من الاستاذ ان يعدد بنود الاتفاقية التي تضمنت ما طالب به الحزب الشيوعي حتى يكون تفنيده اكثر موضوعية وحتى لا يكون ممن يلقون القول جزافا وذلك ما يليق بكاتب ومؤرخ مثله.
أما عن المفردات, لا ادري كيف غاب عن الاستاذ أن مهمة الحزب الجوهرية هي نشر الوعي بين جماهير, والبيان الذي يصدره ليس هو ضربا من الضروب الترف الثقافي وليس مخاطبا به نخبة صفوية, بل هو بيان يشرح للجماهير ماذا تعني مضامين بنود الاتفاقية ويوجز لهم خلاصتها فيما تعني ببساطة, وليس في ذلك من طلب لان تكتب الاتفاقيات بالضرورة بنفس المفردات المستخدمة في البيان, بل هو افتراض ذهب فيه الاستاذ من عند نفسه متكئا في ذلك على شئ لا وجود له في البيان.
ثم ختم الاستاذ وهو محق في خاتمته أن الحزب الشيوعي لا يعترف بالمجلس العسكري شريكا وانه ضد المساومة من الاساس, ولا سر في ذلك فقد اعلن الحزب الشيوعي عن ذلك صراحة في كل مناسبة يتاح له ذلك, وهو اذ يقبل بالتفاوض انما نزولا عند رغبة حلفائه في قوى الحرية والتغيير الذي تحسم فيه المسائل بالتصويت.
واظن ان الاستاذ عبدالله علي ابراهيم كان من انصار المصالحة السياسة كحل لمشاكل السودان وكان قد اشار الي ذلك في بعض كتاباته, وان كان لم يفصح عن مكنون هذه المصالحة وتعريفها وبين من ومن, وكنت قد سالته عن ذلك في احدى مداخلتي معه عبر صفحته, أظنه يظن ان الوقت ملائم لهذا التصالح اكثر من وقت مضى, لذلك لم تعجبه لغة الحزب الشيوعي الصارمة والحازمة.

مختار محمد مختار
[email protected]





تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 901

خدمات المحتوى


التعليقات
#1844067 [محمد احمد]
0.00/5 (0 صوت)

07-22-2019 08:02 AM
اعتقد ان الحزب الشيوعى صدق في نقده للاتفاق ووصف الموقعين بالهبوط الناعم وقد وضح ذلك ، ان الذى يقرأ اللقاء الذى عملته جريدة الصيحة مع الصادق المهدى وتمجيده للدعم السريع ووصفه للمجلس العسكرى بأنهم يمسكون السلاح ، يتضح جليا ان الصادق المهدى هو مهندس الهبوط الناعم وانه يرغب في المصالحة مع رموز هذا النظام بأى ثمن ، ولا غرابة في ذلك فأن الصادق سبق وان وقع عدة اتفاقيات مع نظام عمر البشير ثم غدر به عمر البشير ، وهذه التعابير التي يطلقها الصادق في الانحناء للعساكر متلازمة معه ، لو تتذكرون بعد ان قبض عليه متنكرا في اول أيام الإنقاذ وجد عنده رسالة وجهها لعساكر الانقلاب قل لهم انكم تملكون القوة ونحن نملك الشرعية فالنتفق ... هذه المساومة منه توضح ديدنه على طول .. فاليستمر الحزب الشيوعى في الحفاظ على مكاسب الثورة والتعبير عن مطلوبات الثوار .


#1843906 [سلام]
1.00/5 (1 صوت)

07-21-2019 01:56 PM
زمن الاستهبال لم ينتهي بعد ياسيد مختار ..
انتو صديق يوسف ده مش كان (موجود) طوال ايام الحوار والنقاش الذي ادى لهذا الاتفاق (المعيب) حسب ما شفناه في الشاشات !!
أم ان الإتفاق جاء نازل من السماء يوم التوقيع عليه ؟؟
مرة تقولوا صديق يوسف لم ياتي في ذاك اليوم لانو كان مريض ومرة تقولوا (لم تتم مراجعتنا وتم تغييبنا)
طيب لو صديق يوسف ده مرض اليوم داك .. رسّلوا زول تاني وهل يوم التوقيع ده غايب عنكم ؟؟
يا خي كلمونا منطق .


ردود على سلام
United Arab Emirates [ABUBAKR KHALAFALLA] 07-22-2019 05:47 AM
كان الاتفاق ان ينتظر الرد من الوسيط الافريقى بعد ان رفضت مقترحات العسكر وكان من ضمن الاتفاق بين مكونات قحت ايضا انتظار مايجري في اديس لتضمينه في الاتفاق وكان التفاق ايضا ان يتم التوقيع مرة واحدة دون تجزئة ولكن من وقعوا لم يلتزمو بكل هذا وارادو ان يضعوا الاخرين امام الامر الواقع وهو تنازلات جوهرية للعسكر للمحافظة علي هياكل النظام القديم وهذا مارفضه الشيوعى وغيره وحتي الشارع اليوم قد وعي لهذا التنازل الجوهري والذي يضع الجميع في خانة كأنك يابوزيد ماغزيت وليس الشيوعي وحده, الرجاء التحري بوعي من كل الشرفاء وقراءة الوثيقة بتأني وهي توضح بجلاء هذه المساومات الرخيصة بغض النظر عن قبول الشيوعي أو رفضه لها


#1843786 [بابكر عباس]
0.00/5 (0 صوت)

07-21-2019 06:51 AM
عدم الأعتراف بالمجلس العسكرى شريكا فى هذه المرحلة هو بمثابة عدم إعتراف بالواقع..
و إذا كان الأمر كذلك..فلماذا جلس الحزب الشيوعى على طاولة التفاوض (ممثلا فى شخص المهندس صديق يوسف) طوال هذه المدة..و أنتظر حتى اللحظة الأخيرة ليعلن عن هذا الموقف؟؟؟؟
هل يغازل الحزب الشيوعى الحركات المسلحة بمثل موقفه هذا؟؟؟؟


مختار محمد مختار
مختار محمد مختار

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2021 alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة