المقالات
السياسة
وداعا اقتصاد يا ايدي شيلني ختيني !!
وداعا اقتصاد يا ايدي شيلني ختيني !!
07-22-2019 03:27 AM

درس عصر.. وداعاً اقتصاد يا ايدي شيليني ختيني!!

السياسة هي التي تتحكم و تدير الاقتصاد ام الاقتصاد هو من يدير السياسة.ويتحكم فيها.هذا جدل وحوار قديم يتجدد. وان كان لكل مدرسة انصارها وليس هنا مجال نقاشها..
واعتقد في حالتنابما لايدع مجالا للشك ان السياسة هي التي اجهزت على اقتصادنا الجريح اصلا. ولم يكن هنالك اقتصاد واضح المعالم بقدرما ماكان هنالك اثنين لعبد الله ونصف لله..عكس القول. المعروف
ولكن حسب علمي واعتقادي في حالة الاتحاد السوفيتي السابق مثلا وابان الحرب الباردة تبين ووضح جليا ان الاقتصاد كان له دور كبير في انهياره على عهد مبخائيل قوربتشوف ومن ثم شعاره الذي تبناه للاصلاح ..البروستريكيا. او ما عرف وقتها با عادة البناء.
ووما احوجنا حتى نواكب الى بروستريكيا.من نوع جامد من ابو ( .كديس)ولعل هذا القول الشائع ولمن فاتهم ااالاستماع من هذه الاجيال. كانت هنالك ماركة جيدة لحجارة البطارية .. مرسوم عليها قطتان.. اوكديسان...مكتوب عليها...ever ready لو لم تخنني الذاكرة.
ويجب ان نتبنى خططا طموحة وان تكون لنا استراتجيات. ماذا ننتج ؟وكيف ننتج؟ وكم ننتج؟ ولمن ننتج ؟ ولمن نسوق؟. نعم اهداف غير التي كنا نتبناها وعلينا ان نراجع كل القصور الذي اوردنا موارد البوار والهلاك في اقتصادنا. من عدم وجود استراتجيات واضحة واهداف الى جانب الفساد الممنهج.
ونحن نمتلك كل اسباب ان يكون لنا اقتصاد قوي وناتج يسد حاجتنا وحاجة غيرنا. ماوصلنا اليه من هذا الانهيار ونحن دولة تجري من تحتها الانهار . يجعلني اتساءل هل ثمة عمل اوسحر يصيب الدول . هل نحن دولة مسحورةمكجرةكمت نقول بالعامية.
ام اصابتنا لعنة. ونحن دولة القران والتقابة والمسيدواللوح والخلاوى!
..
فاذا امطرت ولم نجهز ونعد العدة ولم نشيد الجسور يجرف المطر والسيول المنازل عزونا ذلك الى الابتلاء والاقدار وكذلك النيل في حال فيضانه وانحساره. واذا لم تمطر وامحلت فالناس يموتون وتنفق حيواناتهم و نقول انه امتحان.وابتلاء
.اننا لا ننكر الابتلاءات ولكن نستنكر عدم .
اخذ الحيطة والتحسب وحسن التخطيط.
وكل ذلك لا ننا لانحسن التصرف والتخطيط و الاخذ بالاسباب دولة وشعبا في كل المجا لات.
و لاننا نبني خططنا كما نقول على فكرة القول الذي نردده ونحن صغار.عندما نحتار في اختياراتنا البسيطة... يا ايدي شيلني ختيني فوق بيت الله العاجبني..ولابد ان نخرج من دائرة التخبط الى التخطيط العلمي
فاننا شعب له قدراته وخبراؤه الذين ينتشرون في شتى بقاع الدنيا وهم يتولون ارفع المناصب ادارة وقيادة في شتى القطاعات.
فمن كانت له خصومة مع النظام السابق فقد اصبح في حكم العدم وبقي الوطن ينتظركم.
اننا لانطلب منهم ان يتخلوا عن جنسياتهم او مناصبهم.ولكن في ظل هذه التقنيات المتاحة يمكن ان يحاضروا ويدربوا حتى تنشلونا من خانة كان ابي الى( هانذا)
لاننا كل ما ايقنا واقررنا بفشلنا نلوذ الى الماضي. وكان الدولار وكان وكان وكنا في شتى المجالات..
واول ما يتبادر للذهن من هذه (الكانات العتيقة). التي رفعت راسنا تلك الانجازات الانتصارات اليتيمة .ففي السياسة اللاءات الثلاث. وفي الرياضة كاس امم افريقيا في السبيعنيات. ام الانجازات العظيمة في بلادي كمذنب هالى ترى في العمر مرة واحدة !_ ثم نعرج. ونحن اللى كسينا الكعبة...!!
ونحن .....
نعم كل ذلك تم ولكل عصر رجاله فاين نحن الان؟!
نريد اقتصادا ورياضة وسياسةبتخطيط وعلم واستراتجيات. تعيدللوطن مجده وتضيف انجازا ت جديدة.لتهنأ وتسعد الاجيال وليرفرف علم السودان في كل محفل وتظاهرة في العالم. .

استاذ عبد الله محمد خليل
[email protected]





تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 506

خدمات المحتوى


التعليقات
#1844082 [ابوهشام]
0.00/5 (0 صوت)

07-22-2019 09:02 AM
ثم نعرج. ونحن اللى كسينا الكعبة...!!

هههه هههه


#1844041 [مريود]
0.00/5 (0 صوت)

07-22-2019 07:05 AM
للأسف يا أستاذ عبد الله أزمتنا كسدوانيين عدم ترتيب الأولويات بصورة صحيحة على المستوى الشخصي والعام.

لذلك ننجح عنما نكون تروس في ماكيات تدار بكفاءة. وما أن نتسلم الإدارة حتى نوقف دوران الماكينة هذا إن لم نحطمها بمنطق يا فيها يا نطفيها.
لو كنت مسؤولا لطبقت حد الإفساد في الأرض على كل من ولغ في المال العام وإن كانوا ألوفا ليستقيم من بعدهم.


أ. عبد الله محمد خليل
أ. عبد الله محمد خليل

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2020 alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة