المقالات
السياسة
مجزرة 3 يونيو
مجزرة 3 يونيو
07-22-2019 03:28 AM

مجزرة 3 يونيو

قالت النيابة العامة السودانية أن اللجنة التي كلفتها بالتحقيق في فض اعتصام قوى المعارضة أمام مقر قيادة والتي راح ضحيتها أكثر من 100 قتيلا، سلمتها نتائج التحقيق اليوم الأحد 21 يوليو.
و نطالب الجهات المختصة باعلان تلك النتائج لكافة الشعب السودانى لكى يدركوا بشاعة ماحدث و ليتاملوا فى تلك الشخصيات المتوحشة من امروا بالفض و من نفذوا لكى يعرفوا ان من بينا حيوانت ضارية و نفوس مريضة قذرة مارست ابشع الجرائم و احقرها فى حق شباب عزل لم يقترفوا ذنبا بل طالبوا بالحرية و العدل بعد ثلاثين عاما من القهرو الكبت و التجويع الذى مارسته عليهم فئة ضالة اتت باسم الدين و ما ابعدهم ليس عن الدين فحسب بل عن الانسانية. لقد مارست تلك النفوس المريضة القتل و الاغتصاب دون رادع من ضمير او اخلاق و حتى القتل مارسوه بصور انتقائية بغيضة فا ختاروا القادة من الشباب فى بعض المناطق التى كانت اشد مقاومة و صبرا على الاذى . لقد خيل لهم خيالهم المريض و نفوسهم الحاقدة بان قتل هؤلاء سيخمد الثورة و يطفئ بريقها و لكن خاب ظنهم فاذدات الثورة اشتعالا اكثر مما كانت و انتصر الشعب . ان المسؤول الاول عن هذه المجزرة هو المجرم المخلوع الذى حرض افراد الامن باغتصاب النساء حتى تهبط الروح المعنوية لدى الشباب فينفض جمعم كما جاء فى بعض الحف الغربية و لكن خاب امله و تمت الاطاحة به ليذهب الى مزبلة التاريخ غير مأسوف عليه. يجب على القائمين على امر القضاء العادل ان يظهروا صور هؤلا القتلة و تقديهم الى محاكمات سريعة دون تطويل لياخذوا جزائهم العادل لكى تهدأ نفوس الاسر المكلومة قليلا فما من احد كان يتوقع حدوث هذه البشاعة بعد ان طمئن قادة المجلس العسكرى الثوار بانهم لن بفضون الاعتصام و ليتهم فضوا الاعتصام بالوسائل المتحضرة كما فى معظم بلاد العالم و لكن ابت احقادهم و نفويهم المريض الا ان يستعملوا الرصاص الحى و ليس المطاطى و اصروا على ممارسة احقادهم البغيضة التى حركتها عظمة الاعتصام و فرح الشباب و تعاملهم الراقى مع بعضهم البعض ومع الزوار . اكرر ان القتل الذى مورس بحقارة كانت تغلب عليه انتقائية بغيضة وتم بسبق الاصرار و الترصد بعد ان تم تدبيره بليل حالك ولا نملك الا ان نقول حسبى الله ونعم الوكيل و الجنة و الخلود للشهداء.

طاهر عبد الله
[email protected]





تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 365

خدمات المحتوى


طاهر عبد الله
طاهر عبد الله

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2020 alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة