المقالات
السياسة
"دودو" شهيد الفرح
"دودو" شهيد الفرح
07-23-2019 10:52 AM

طارَ سربُ العصافير

يُعمّد "دودو" شهيدَ الفرح،
فدودو المشاغب
يضحكُ دوماً في وجهِ الحياة،
وبين الرفاق.
و "دودو" المشاغب
يكبرُ دوماً في وجه الحياة،
ويكبرُ أيضاً،
وهو يشقشق بين الرفاق.
*
وهذا المشاغبُ
"دودو"
بعينيهِ يضحكُ أولاً؛
وشيئاً فشيئاً
يدور الحبورُ،
وعدوى الوسامة
تسري،
وتُشْرِقُ
في وجهِ الفتى
العصفور
كلُّ الشموسِ التي
أضاءت يوماً
سماءَ الوطن
*
فَدودو فتىً
يَسُدُّ الثغور
! ذاك الفتى -
وفِي الذَّود عن وردةٍ
يَشتَدُّ عودها،
يقيم "التروس"،
"يصبُّ "عليها
دماً ضاحكاً من القلب
وروحاً
تُصفّرُ لحناً شجياً؛
تُغنّي
نشيد التماسك
لقمرٍ قريبٍ
في الأمسيات،
قمرٌ
يبدو
قريباً
أليفاً
لطيفاً
ولكن
لا يكون.
*
و "دودو" إذ
يشيد "المتاريسَ"
يُلَبي
نداءَ الريح والتاريخ
ويستريحُ
إلى حدود القلب
رائحة التراب
عند منطقة الوطنِ
المترّس بالمحبة والإخاء
ودفء الأنس حتى الموت
قُربَ ضحكاتِ الرفاق
*
فَـ "دودو" للعصافير، الفضاء
حبيبات المطر،
و"دودو"
لشقشقة الصباح
للشمس للوديان
للقمر المُضيء
والأفق الذي - أبداً - يلوح
ولا يكون.


هاشم محمد صالح
يونيو /يوليو ٢٠١٩





تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 540

خدمات المحتوى


التعليقات
#1844428 [المنتصر عبدالله فقيري]
0.00/5 (0 صوت)

07-23-2019 11:35 AM
نسأل الله له ولبقية شهداء الثورة المغفرة والرحمة والصبر وحسن العزاء لاهلهم وعاجل الشفاء للجرحي والمصابين


هاشم محمد صالح
هاشم محمد صالح

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2020 alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة