المقالات
السياسة
الخدمية المدنية أولا
الخدمية المدنية أولا
07-25-2019 06:49 AM

الخدمية المدنية أولا
في العهد البائد وحتى هذه اللحظة ..الخدمة المدنية ..لا توجد على ارض الواقع خاصة في وظائف الادارة العليا ..فهي ليست خدمة وليست مدنية بإعتبار الشخصيات المتنفذة فيها وبإعتبار قوانينها ..وطريقة إدارتها .
معظم من في هذه الدرجات الوظيفية صعدوا إليها بالولاء وليس الكفاءة والغالبية أصحاب رتب امنية ..
ولا يستطيع أي مواطن النفاذ إلى أي منهم إلا عبر أسلاك شائكة ..تسمى السكرتير التنفيذي ومدير المكتب ..نزولا الى موظف الاستقبال وحرس الهدف .وكلهم حواجز في طريق المواطن العادي والمرور عبرهم يتطلب التزكية ..والواسطة ..والرشوة .
وكل مكاتب الادارات العليا شقق فندقية ..بإعتبار الاثاث والثلاجات والشاشات والوجبات المحمولة ..والحساب على الخزينة العامة ..
وكل واحد من هؤلاء يتمتع بعقد خاص ومرتب خرافي وامتيازات لا نهائية ..لو صرفت على التعليم مثلا لانتهت الامية في بلادنا .
وكل واحد منهم نادرا ما يتواجد بمكتبه ..إن أتي صدفة فهو آت ..للفطور والتحلية ..أو لامضاء عطاء مضروب ..أو لمقابلة خاصة فيها مصلحة خاصة ..
وهم قفزوا بالعمود بعد أن فصل النظام المخلوع معظم الكفاءات بحجة الصالح العام ..وهم الآن في الاعلام ضد الثوار ومع العسكر ..وتنقطع الكهرباء والمياه بأمرهم ..والكشات مستمرة ضد البسطاء لاثبات أن دولة الانقاذ القمعية لازالت باقية ..والمتنفذون الآخرون في الوزارات والنقابات بقوا في مناصبهم بامر المجلس العسكري ووجدوا الوقت للتخلص من أي دليل للفساد ..
برامج الحكم الانتقالي لن تجد طريقها للتنفيذ عبر هؤلاء ..فهم أصحاب المصلحة في إجهاض الثورة اذا ما أتيحت لهم الفرص ..
هل تنمو الأزاهر في المستنقع الآسن ؟؟؟؟





تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 498

خدمات المحتوى


التعليقات
#1844903 [مـسـتـر ايــدن]
0.00/5 (0 صوت)

07-25-2019 12:00 PM
لـذلك يـجـب ان يـكـون اول قـرار للحـكـومـة الـجــديــدة ان تـدعــو الى قـيام الـنـقـابات . فـهـى الـحـارث الـقـوى للخـدمـة الـمـدنـيـة .


#1844879 [samer]
0.00/5 (0 صوت)

07-25-2019 10:24 AM
مقال فى الصميم و هل ممكن ترجع الخدمه المدنيه التى قتلها الاخوان بدم بارد و دفنوها تحت شعار التمكين و على اثر ذلك انهارت الدوله السودانيه ؟ كانت خدمه ممتازة و الموظف يترقى حسب اخلاصه فى شقله و حسب تاهيله الاكاديمى و الكل يعرف حدوده و يحترم مهنته حتى الرئيس يحترم العامل و لا يتعدى عليه فى شقله و نذكر موقف الرئيس عبود عندما علم ان احد معارفه يرقد بمستشفى الخرطوم و يقول لمحدثه الوقت تاخر ان نزوره لانو حارس الباب لا يسمح لنا حسب لوائح المستشفى و اليوم اى صعلوق فى الامن يضرب الحارس اذل اعترضه و كمان صرنا نسمع كل يزم بطعن او ضرب طبيب يؤدى عمله من قبل متنفذين فى السلطه لم يعجبهم ادائه لهم رغم سوء احوال المستشفيات و الطبيب لا حيلة له فى ذلك .


كمال كرار
كمال كرار

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2020 alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة