المقالات
السياسة
الصليح والعدو..!
الصليح والعدو..!
07-25-2019 06:07 PM

تأمُلات

الصليح والعدو..!

· متى تكتمل فرحتنا بهذا السودان؟!

· فقد هرمنا ونحن نتوق لبلد تتضافر جهود كل أبنائه ويخلصون ويتجردون من أجل وضعه في مصاف الشعوب المتقدمة.

· فقد سبقتنا دول كثيرة ليس بسبب ضعف إمكانياتنا أو قلة مواردنا، بل على العكس فنحن نملك ما يجعل بلدنا واحداً من أغنى بلدان العالم.

· إلا أن ذلك لن يحدث إلا بعد أن نتجرد جميعاً ونصدق مع أنفسنا ومع الوطن وأهله.

· مساء الأمس حملت الأنباء بعض التباشير حول الاتفاق بين مكونات قوى الحرية والتغيير المجتمعة في أديس أبابا منذ أكثر من عشرة أيام.

· لكن المؤسف أن هناك ما جعل فرحتنا بمثل هذا الخبر منقوصة.

· فأخبار الأمس التي شغلت الناس (شغلاً مخيفاً) لم تصب في ذات الإتجاه الذي يدعو للفرح كما يظن البعض.

· لم يخل قروب واتساب أو صفحة على الفيس بوك من الأخبار المتواترة عن الاعتقالات التي طالت عدداً مُقدراً من قيادات الجيش وبعض المدنيين والصحفيين.

· وهي اعتقالات لم أحس على المستوى الشخصي بأنها تهمني في شيء كمواطن سوداني حادب على نجاح هذه الثورة التي ضحى الكثيرون من أجلها بكل ما يملكون.

· فالإعتقالات التي ظللنا نسمع بها في الآونة الأخيرة ترتبط بأنباء عن محاولات انقلابية يزعم المجلس العسكري أنه أجهضها.

· ولا أجد طريقة لتصديق فكرة أن تتكرر المحاولات الانقلابية بهذا الشكل الكثيف في وجود مجلس عسكري جرد كافة وحدات الجيش من سلاحها، ورئيس مجلس نصب حميدتي بقواته ملكاً لكل السودان دون أن يستأذننا كمواطنين يملكون الحق في تحديد خيارات هذا البلد.

· حين سمعت بالأمس أحد محللي الغفلة يقول لقناة الجزيرة أن المحاولات الإنقلابية تكررت بسبب تأخر قوى الحرية والتغيير في حسم أمورها، وأن المجلس العسكري قام هذه المرة بإجراءات مختلفة باعتقاله للكثير من العسكريين وبعض رموز حزب المؤتمر الوطني.. عندما سمعت نواي يقول مثل هذه الكلام لم أعرف ما إذا كان علي أن أبكي أم أضحك.

· فالإجراءات التي حاول المحلل المُنحاز التهليل لها كان من المفترض أن تحدث منذ أول يوم أعلن فيه مجلس برهان وحميدتي انحيازه للثورة والثوار.

· لو كانوا حقيقة معنا وضد الحكومة السابقة لقبضوا منذ الحادي عشر من أبريل جميع رموز النظام الساقط البغيض، ولما انتظروا كل هذا الوقت قبل أن يُمسكوا بالزبير وعلي كرتي!!

· لهذا أختلف مع كل من أحتفى بأخبار الأمس وتناقل أنباء اعتقال فلان وعلان بذلك الحماس منقطع النظير الذي تابعناه.

· فحميدتي وبرهان ليسا مناصرين للثورة كما يزعمان.

· والواضح أنهما سعيا في البداية لأمر مختلف تماماً عما يجري حالياً.

· لكن وربما لأسباب تتعلق بتعاملهما السري مع قادة النظام الساقط ولإعتبارات تتعلق بأطراف خارجية فقد تغيرت الاستراتيجيات والخطط.

· وإلا فلماذا يركز المجلس العسكري في غالبية اعتقالاته على قادة عسكرين دون غيرهم!!

· ولماذا لا يُستبدل كل قائد عسكري مُقال سوى بصديق أو شخص مقرب من حميدتي وقواته تحديداً!!

· لما لا يكون البديل للقادة العسكرين الذين تتم اقالتهم من ضباط وطنيين طردهم (الساقط) عن الخدمة، أو ممن خلعوا بذاتهم العسكرية طوعاً للانضمام للثورة!!

· يردد حميدتي بشكل شبه يومي أن علينا أن نعرف صليحنا من عدونا، ويضيف أن العدو الأول لنا جميعاً هو المؤتمر الوطني الذي حكم ثلاثين سنة!

· نتفق معك يا حميدتي في أن العاقل من سعى لمعرفة عدوه من صليحه.

· كما لا نختلف في أن المؤتمر الوطني هو عدو الشعب والإنسانية الأول.

· لكن تظل أسئلتنا قائمة: لماذا لم تتخذوا في مجلسكم الإجراءات المألوفة في أي ثورة بالتخلص من كافة رموز ولصوص النظام (البائد)!!

· لماذا أصريتم في كل مرة على استبدال (كوز) بـ (كوز) آخر في مختلف أجهزة الدولة!!

· لماذا قبضتم على بعض من ارتبطوا بالفساد في النظام السابق ثم أطلقتم سراحهم دون توجيه أي اتهامات لهم!!

· لماذا اعتمدت أنت شخصياً في استشاراتك وصحيفتك طوال الفترةالماضية على الصادق الرزيقي الذي قيل أنه تم اعتقاله بالأمس!!

· ثم ألم تكونا أنت وبرهان جزءاً أصيلاً ووفياً لهذا المؤتمر الوطني الذي حكمنا ثلاثين عاماً!!

· أليس من حقنا في هذه الحالة أن نتشكك في نواياكم جميعاً كأعضاء لمجلس عسكري عينه (الساقط) بعد أن قام بترقية غالبية أعضائه أثناء ثورتنا الحالية!!

· أليس من حقنا وهذا هو الحال أن نطلب الكثير من التطمينات التي تؤكد لنا سلامة نيتكم في هذا المجلس عندما تتحدثون عن مناصرة ثورتنا!!

· ما يحيرني جداً هو أن قوى الحريةوالتغيير تضم الكثير من الساسة ذوي الباع الطويل في المجال، فهل فات عليهم أن تصفية الجيش بهذا الشكل ليس من المصلحة في شيء؟!

· صحيح أن بعض القيادات والضباط الذين تتم اقالتهم يتبعون لحزب اللصوص الكريه، لكن كيف نتوقع خيراً حين يُستبدل هؤلاء بمناصري الدعم السريع تحديداً!!

· هل من الممكن أن تستقيم الأمور ويتحقق السلام الشامل في البلد ويتم الانتقال للسلطة المدنية بالسلاسة التي تتحدثون عنها بعد أن تدين السيطرة كاملة للدعم السريع!!

· رأيي أن الواجب الوطني يتطلب منا جميعاً أن نكون أكثر يقظة وتريثاً وأعمق فهماً لما يجري قبل فوات الأوان.

· وإن أردتم تأسيس شراكة حقيقية مع هذا المجلس فلابد من ضمانات تطمئن كافة أبناء الوطن على مستقبل وأمن واستقرار ووحدة وسلامة بلدهم في الفترة القادمة.

· لن نفرح لمجرد اتفاق يتم بين الجبهة الثورية وبقية مكونات قوى الحرية والتغيير، أو بين القوى والمجلس ما لم يكشف لنا قادة قوى الحرية والتغيير الكثير حول ما يجري.

· لن نحتفل بأي اتفاق قبل أن يجيبوا على السؤال: أيهما أفضل لأمن واستقرار البلد، جيش مؤسسي أم مليشيا رجل واحد!!

· خوفي على بلدي يتزايد كل يوم وأرجو أن نسمع ما يطمئننا على مستقبله، قبل أن نفقد جزءاً أو أجزاء عزيزة أخرى من هذا الوطن.

كمال الهدي
[email protected]





تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 452

خدمات المحتوى


كمال الهدي
كمال الهدي

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2020 alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة