الممر
07-27-2019 11:11 PM

عندما كثر الحديث في مختلف وسائل الأعلام العربية عن فيلم الممر ، قررت أن أتحامل على نفسي و أقطع تذكرة في آخر عرض ليلاً لكي أشاهد بتمعن و هدوء هذا الفيلم المثير للجدل ، رغم القطيعة الطويلة بيني و بين السينما المصرية بسبب تأرجحها الممل وأنحصارها في السنوات الماضية ما بين أفلام كوميديا التهريج و الزعيق من جهة ، و أفلام ( البلطجة ) الخالية من أي سيناريو أو حبكة سينمائية مميزة تقدم أضافة أو متعة نوعية للمشاهد من جهة أخرى .
سبب آخر مهم دفعني لحضور هذا الفيلم وهو السيناريو الخاص به والذي حُبِكَت أحداثه في سياق زمني تاريخي حساس و مهم في مسار الصراع العربي الأسرائيلي ، وهي الفترة ما بعد " حرب النكسة" 1973م ، وما تلاها من حروب أخرى سُميت بحروب الأستنزاف .
هذا الأمر ربما دفعني أن أضع مقارنة عبثية غير جائزة قبل مشاهدته .
مقارنة تحوم حول فحوى الرسائل المجتمعية التي أرادت أن توصلها الدولة المصرية لمواطنها عبره ، فمولته حتى تجاوزت تكلفة إنتاجه 100 مليون جنية مصري، وهو بذلك يكون الفلم الأغلى في تاريخ السينما المصرية .
وحول الوضع المؤسف و المحزن الذي وصل إليه الجيش السوداني في نظر الشعب ، خصوصا بعدما غاب و ضاع و ذاب دوره الطليعي خلال مجريات الثورة وبعد سقوط النظام وسط التكوينات المسلحة المرادفة التي خلقتها الأنقاذ من أجل أضعاف تأثيره و حماية وجوده .
في أحد المشاهد الأولى للفيلم يتعارك الضابط أحمد عز مع موظف السنترال والذي أراد بعد أن عرف أن أحمد ضابط كبير في الجيش المصري أن يعاقبه بالأنتظار لساعات طويلة حتى وصول الخط الهاتفي متعلالا برداءة الشبكة ، و سرعان ما يكتشف أحمد عز ذلك ، ويدخل في مشادة كلامية ثم تلاكم بالأيدي معه ومع كل المراجعين في السنترال ، و الذين تهكموا على أحمد عز و على الجيش المصري الذي ينتمي له بسبب تفريطه في حقوق الشعب و الأرض و خسارته المذلة من أسرائيل في الحرب .
يركز مؤلف و مخرج العمل أن تعكس المشاهد الأولى للفيلم حجم الألم الشعبي الذي أستشرى وسط جماهير الشعب المصري بعد حرب النكسه .
هذا ما عكسه مشهد عراك السنترال ، و مشهد آخر يجمع الضابط أحمد عز بأبنه الطفل عندما يخرج وحيدا كئيبا من المنزل ، يبحث عن والده الذي تأخر في العودة للبيت ، وعندما يعود أحمد للبيت يكتشف هو و أمه أن أبنهما قد خرج دون أن يخبرهما بذلك ، فيهرع أحمد سريعا الى الخارج بحثا عنه ، يجده يمشي وحيدا في الشارع ، و يدور بينهما حوار بعد ذلك يعبر فيه الطفل عن ضيقه و سخطه من حديث زملاءه في المدرسة الساخر من الجيش ، و تهكمهم المتواصل و اليومي على والده الضابط بسبب الهزيمة النكراء في سيناء .
حاولت أن أجد مقاربة لذلك في يوميات الثورة السودانية فلم أجد أفضل من تذكر الجدل الذي كان دائراً بين الناس في أول شهر للثورة حول تقييم دور الجيش السالب و غيابه المخزي عن المشهد الثوري خصوصا بعد سقوط عدد مقدر من الشهداء من مليشيات أمن النظام .
ساعتها ضجت مواقع التواصل الأجتماعي بالأنتقادات اللاذعة ، و غَلُبَ على حديث الناس الذين يحفظون عن ظهر قلب أغنية ( الحارس مالنا و دمنا ... يا جيشنا جيش الهنا ) في الشارع مطالبة الجيش بالنخوة و الشجاعة وحثه على التدخل لأستلام السلطة و عزل الرئيس البشير وحماية الشعب من بطشه .... فماذا كان الرد ؟
كان الرد المفجع إكتفاء الجيش بالصمت و مشاهدة دماء شعبنا تسيل على التراب و الأسفلت يوما بعد يوم و موكبا بعد موكب دون أن تهتز شعرة لأحد من قياداته .
ثم عندما أذداد الألحاح والسخط و الجدل الشعبي عليه وأصبح من الصعب تجاهله خرج علينا وزير الدفاع و قائد الأركان بتصريح شهير قالا فيه في مناسبة عسكرية كان يحضرها الرئيس المخلوع ( أنهم لن يسلموا السلطة لشذاذ آفاق ) !
في مشهد آخر في الفيلم تواسي الزوجة المحبة و المشفقة هند صبري زوجها الضابط احمد عز بكلمات مفعمة بالتفاؤل و الثقة و التحفيز قائلة له : ( ستعيدون لأنفسكم الكرامة وتنتصرون على العدو الإسرائيلي ) .
كلمة ( كرامة ) التي وردت من الممثلة هند صبري رجعت بي الى تاريخ قريب من يوميات ثورة ديسمبر المجيدة ، وهي الأيام و الأسابيع التي تلت تصريح وزير الدفاع عوض إبن عوف و رئيس الأركان كمال عبدالمعروف و الذي وصفا فيه الثوار بشذاذ الآفاق .
تدهور الأمر سريعا و شهدت تلك الأسابيع إهدار مريع و مشين لكرامة الأنسان السوداني أمام مرآى و مسمع الجيش من قبل ملشيات النظام الأمنية و كتائب ظله .
كانت هنالك تعلميات واضحة لأفراد العمليات بتجاوز كل المحظورات في سبيل كبح جماح الثوار و ترهيب الناس و إخماد شرارة الثورة فشاهدنا أمور مريعة ، ربما لم تحدث طوال التاريخ السياسي السوداني للأنظمة الشمولية التي حكمت البلاد قبل الأنقاذ من شاكلة :
( أ ) الضرب المبرح و القاسي للثوار في كل أطراف الجسم الى حد الموت ، وهذا ما جرى للكثيرين و أشهرهم طالب الطب الشهيد محجوب التاج و المعلم أحمد خير عوض الكريم .
( ب ) التحرش الجسدي و اللفظي على الكنداكات ، ولم يقتصر الأمر للأسف الشديد على المتظاهرات في الشارع العام ، ولكنه تجاوز ذلك ليشمل حتى الطالبات الجامعيات داخل الحرم الجامعي ، وقد وُثقَت صور ومقاطع فيديو عدة لهذه الممارسات في عدد من الجامعات أشهرها ما كان في جامعتي الوطنية و مأمون حميدة .
( ج ) أنتهاك حرمات البيوت و الدخول فيها و ملاحقة المتظاهرين المحتمين داخلها و إطلاق الأعيرة النارية و البومبان حول محيطها و أحيانا داخلها خصوصا في منطقة بري و شمبات .
في كتابه ( هروبي الى الحرية ... أوراق السجن 1983-1988) يرى الرئيس الراحل للبوسنة و الهرسك و المفكر و الفيلسوف الأسلامي علي عزت بيجوفيتش أن الكرامة صفة مميزة للأنسان ، وأن الله عز و جل خلق الله في هيئة منتصبة تجلياً لهذه الصفة المميزة حيث يقول : ( خلقنا الله ونحن نسير منتصبي القامة ، بيد أن كثيراً من الناس لا ينتفعون بهذه الهبة ) .
كما أن الأية 70 الكريمة في سورة الأسراء ﴿وَلَقَدْ كَرَّمْنَا بَنِي آدَمَ وَحَمَلْنَاهُمْ فِي الْبَرِّ وَالْبَحْرِ وَرَزَقْنَاهُمْ مِنَ الطَّيِّبَاتِ وَفَضَّلْنَاهُمْ عَلَى كَثِيرٍ مِمَّنْ خَلَقْنَا تَفْضِيلاً﴾ توضح الى حد بعيد كيف أن الإنسان في نظر الإسلام مُكرَّم، بصرف النظر عن دينه أو عرقه أو ، مركزه وقِيمته الاجتماعية .
هذه الكرامة مربوطة في العرف الأنساني و الشرعي بالحرية ، ولذلك فهما دوما يبقيان وجهان لعملة واحدة ، و كلاهما يكمل الآخر في تحقيق أنسانية الأنسان و أثبات أبسط حقوقه التي منحها له الخالق عز و جل ، هذا ما كان في طبيعة الكون و الأشياء ، وهذا ما سار عكسه تماما كل الطغاة و المتجبرين في الأرض والأنظمة القمعية الشمولية .
هنا من المهم أن نذكر بأن حجم الأحباط الذي تولد عند غالبية الشعب طوال يوميات الثورة من الدور السلبي للغاية للجيش بسبب عمالة قياداته العليا للنظام ، وإن كان البعض يرى و ينبه إلى أن صغار الضباط كانت مشاعرهم و أفئدتهم مع الثورة ، كان لهذا الأحباط المتراكم يوما بعد يوم مفعول السحر في بث الحماسة وسط جموع الثوار لتكملة المشوار بحثا عن الحرية و الكرامة للأنسان السوداني ، ولذلك راجت كثيرا في الأسافير وفي شفاه كل ثائر و كنداكة في تلك الفترة عبارة الشهيد عبدالعظيم المحفزة لمواصلة النضال ( لقد تعبنا يا صديقي ولكن لا أحد يمكنه الأستلقاء أثناء المعركة ) .
تذكرت رسالة الشهيد عبدالعظيم الخالدة لزملاءه الثوار مع الأغنية التي جاءت في فيلم الممر والتي حملت كلماتها نفس المضمون الذي أراد أن يوجهه مؤلف العمل و أبطاله لجموع الشعب المصري لتقول :
لسه جاي من وسط العتمة ضي
يفرد جناح النور ويوهبلك حياه
تفتح عيونك ع الأمل وتشوف مداه
وساعتها بس هتعرف إنك لسه حي
ولسه عندك حلم وهتفضل وراه
في كل المراحل التي مرت بها ثورة( ديسمبر- أبريل ) المجيدة دروس و عِبَر كنت أتأمل عظمتها و جودة مضمونها فيصيبنا الذهول و الأفتتان بهذا الحراك الذي أكد علو كعبه و تميزه عن كل ثورات الربيع العربي التي قامت في المنطقة وحتى الثورات السابقة في السودان نفسه سواء ثورة أكتوبر أو أبريل .
منها ما كنت أراه من زاوية سلميتها و أبتعادها المميز عن محفزات أنتشار الفوضى و العنف ، و أحيانا أخرى من زاوية محاربتها للعنصرية التي أراد أن يؤججها النظام ليفرق بها شمل الثوار في بلد عُرِفَ بصراع الأثنيات و الهويات ، و زاوية ثالثة أخرى في أستقطابها لكل الشرائح المهنية و الطبقات المجتمعية و توحيدها جميعا بشكل مذهل و عجيب خلف شعارات الثورة .
لكن أعظم ما أوجدته أو ربما أحيته هذه الثورة في نفوس السودانيين من جديد هو الروح الوطنية التي جمعت كل أطياف الشعب دون تفرقة في جنس أو دين أو مكان نحو هدف واحد ، هدف التخلص من هذه الجماعة التي دفنت الوطن و شردت شعبه و أهانت أنسانه و كبتت حرياته و مزقت نسيجه الأجتماعي إربا إربا .
وهي نفس الروح الوطنية الفريدة التي أوجدت في وجدان نفس هذا الشعب الكريم و المحبط من جيشه ، روحا طيبه و متسامحة مع هذه المؤسسة لتعفو عنه و لتقدم له فرصة ثمينة أخرى لتصحيح خطأه الأول في آخر أيام الثورة في 6 أبريل عندما جاءت جحافل الثوار من كل حدب و صوب نحو القيادة العامة طلبا للنصرة و لتكاتف و تلاحم الجيش و الشعب يدا واحدة معا ضد هذا النظام المجرم الفاسد .
يردد أعضاء المجلس العسكري بتنطع و أستخفاف عبارات أن الجيش أنحاز للثورة ، رغم أن الجميع يعلم كيف جاء و تكون هذا الموقف المتردد و المتأخر ، و حجم التكلفة البشرية التي دفعها هذا الشعب للوصول لهذه العتبة .
لا تجد كثيرا اليوم من أبناء الشعب السوداني من يحمل وداً للمؤسسة العسكرية خصوصا بعد كارثة فض أعتصام القيادة ، وهذا الأمر في حد ذاته يبعث في النفس حزنا و ألما كبيرا .
الجميع يردد اليوم ( مدنية .. مدنية .. مدنية ) بسبب البغض الشعبي الذي تراكم ضد الجيش بسبب مواقفه المخزية المتكررة ، دون أن ننسى طبعا ذكر قوات ما يعرف بالدعم السريع والتي أستحوذت على القدح المعلى و أدوار عظمى و متمددة في المشهد السياسي الحالي أخفضت معها صوت المؤسسة العسكرية الأم .
فيلم "الممر" والذي أراد أن يحكى لهذا الجيل بطولات الجيش المصرى، لم يكن اختيار اسمه إشارة الى ممر عسكري في سيناء كما يمكن أن يتخيله المرء قبل مشاهته للفلم .
ما خرجت منه بعد مشاهدتي للفلم أن الممر المقصود من عنوان الفيلم لم يكن إلا ممرا لدحض فكرة الانهزام التى تتعمق داخل الإنسان بصفة عامة والشباب بصفة خاصة، عندما يمر بأزمات ومشاكل متكررة يومية فى حياته، وصولا إلى فكرة الأهم و الأعظم في النضال ، وهي خلق روح العزيمة و الانتصار والثقة بالنفس للتغلب على هذه الأزمات، و العبور منها عبر ممر ضيق سوف يوصل حتما في الأخير الى النجاح .
ما أحوج جيشنا لهذا الممر لكي تعاد عبره هيكلته ، فتتوحد كل التكوينات العسكرية الحكومية و المتمردة في جيش واحد يعزز قيمة الكرامة و الحرية في نفوسنا و يغرس مبدأ الديمقراطية في حياتنا و يجدد الروح الوطنية في نفوس شباب هذا الجيل و الأجيال القادمة .
و ما أحوج شباب هذه الثورة لهذا الممر أيضا لكي يواصلوا بنفس العزم الطريق والمسيرة التي بدأوها أول مرة فأقتلعوا به أعتى نظام شمولي في المنطقة ، ليتجدد العزم نحو طريق جديد أصعب و أهم لبناء حلم الدولة المدنية .
شكرا للسينما المصرية هذا الفيلم الرائع ، ورحم الله شهداء ثورتنا المجيدة فقد تركوا لنا حملا ثقيلا و تركة عظيمة و أمانة تنوء بحملها الجبال .

د. عبد الله البخاري الجعلي
[email protected]





تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 213

خدمات المحتوى


د. عبدالله البخاري الجعلي
 د. عبدالله البخاري الجعلي

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2019 alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة