المقالات
السياسة
هل حقيقة هجم النمر؟
هل حقيقة هجم النمر؟
07-27-2019 11:43 PM

إن فوكس

هل حقيقة هجم النمر؟

كثير من الضباط المخضرمين الشرفاء في الجيش السوداني تم طردهم من المؤسسة العسكرية وزج بعضهم في السجون وأخرون تم إعدامهم بمحاكمات صورية في 28 عشرين رمضان فالإنقلابات المزعومة كانت مسرحيات شارك فيها مجلس الإنقلابيين العسكري والدولة العميقة والإسلاميين في كتابة السيناريو لها أما إنقلاب الفلاش مموري الأخير الذي قام به الفريق هاشم عبدالمطلب رئيس هيئة الأركان المشتركة ومجموعة من الضباط وكيزان النظام البائد والحركة الإسلامية يختلف في التفاصيل والأدوات والإخراج عن المحاولات الإنقلابية الوهمية السابقة ومن مشاهدة التلفزيون ووسائل التواصل الاجتماعي والحديث عن محاولة الإنقلاب على حسب كلامهم تشعر بالريبة من أن كل شيء لا يبدو حقيقيا حيث لم يتم إعتقال أي واحد من أعضاء مجلس الإنقلابيين أو إيذائهم بعكاكيز الضباط المتآمرين لأن الرصاص غير حاضر في الروايات السابقة والكل يعلم أن ما يسمى بالجيش السوداني لا يملك السلاح ولذا كانت كل الإنقلابات كانت ( دكاكينية) وبالفلاشات وهذا يعد تطور تقني ونقلة نوعية في الجيش السوداني الذي يعد أول جيش في العالم يفك الشفرات التقنية في الانقلابات العسكرية حفاظاً على أرواح زملائهم الضباط.

أشعر بالحيرة أكثر من أي وقت مضى لأن كل الإنقلابات المزعومة السابقة المتلاحقة لم يذكر رئيس اللجنة الأمنية في كل البيانات التي تلاها عن اسماء الضباط المشاركين في الإنقلابات السابقة ونريد أن نعرف اين هم الآن هل تمت محاكمتهم أو إعدامهم؟.. لماذا في الإنقلاب الأخير المزعوم تم ذكر أسماء الضابط بالذات في هذا التوقيت تحديدا الذي كانت تجري فيه مفاوضات بين قوى إعلان الحرية والتغيير والجبهة الثورية في العاصمة الإثيوبية.

لو سلمنا جدلاً أن الإنقلاب الأول حقيقي وتم إحباطه حتماً ستكون عقوبة الضباط الإعدام مثل ما حدث مع شهداء 28 عشرين رمضان ولذا لن تحاول أي مجموعة مهما كانت ضحالة فكرها وضعف وعيها أن تحاول القيام بإنقلاب وخاصة أن الفترة الزمنية التي تفصل بين أخر إنقلاب من الإنقلابات الوهمية السابقة لن تكون كافية للقيام بمحاولة إنقلابية غير مدروسة ستقود إلى الجحيم في حالة فشلها.

منذ بداية ثورة ديسمبر (مش حتقدر ترمش) مفاوضات الإنقلابيين مع قحت جرجرة مرواغة شتل تأليف مسرحيات إنقلابية نصف شهرية حشود مصطنعة مدفوعة الأجر تنصل من الإتفاقات والمشاهد متنوعة كوميدية ودموية.. المشهد الكوميدي أبطاله الإدارات الأهلية والحكامات و(خفافيش الظلام) ومقلد للرئيس المخلوع بدون فاصل ( الرقيص) ربما يكون تم حذفه.. المشهد الدموي في مسرح القيادة العامة و(حدث ما حدث) ورغم ذلك ظلوا يكذبون ويكذبون على الشعب دون توقف ويتنفسون كذب حتى يصدقوا أنفسهم ويصدقهم الشعب وهذه هي خطتهم لتحقيق مكاسب كبيرة في الأمتار الأخيرة ولكن هذه التكتيكات والخطط الهشة بات مكشوفة ولن تنطلي على الشعب السوداني المعلم الذي إستطاع أن يسترد ثورته التي سرقوها بأدواته السلمية المعروفة.

إذا استمر الإنقلابين في الجرجرة والمماطلة وشتل وتأليف الإنقلابات الوهمية وإضاعة الوقت فذلك سيتيح لمجموعة متنوعة أن تستولي على السلطة وهذا يذكرنا عندما كنا في المرحلة الابتدائية قصة في كتاب المطالعة اسمها هجم النمر قصة محمود الكذاب رجل استأجره أهل القرية ليرعى أغنامهم وعندما يشعر بالملل والزهج يصيح بصوت عالي يا أهل القرية هجم النمر .. هجم النمر فيهرع أهل القرية بالعكاكيز والسيخ والسواطير والفرارات فيقابلهم محمود ضاحكاً ساخراً ويخبرهم انه يمزح وتكررت تلك المزحة عدة مرات ولم يعد أهل القرية يصدقون إستغاثته حتى ظهر النمر بشحمه ولحمه و(لحس محمود) .. وحدث ما حدث للجماعة.. وبعد ذلك نعلن حكومتنا من قولة تيت ومدنية بالمليونية.

المشهد الأخير تم الإتفاق بين قحت والجبهة الثورية على الوثيقتين السياسية والدستورية وسيجتمع اليوم السبت في جوبا عاصمة جنوب السودان وفد من الحرية والتغيير ومجلس الإنقلابيين مع عبدالعزيز الحلو زعيم الحركة الشعبية قطاع الشمال للمشاورات حول ترتيبات المرحلة الانتقالية وغداً الأحد في الخرطوم إجتماع قحت ومجلس الإنقلابيين بخصوص الوثيقة الدستورية والإتفاق النهائي حول تشكيل الحكومة الإنتقالية ولكن ربما لم يتم الإجتماع فكل الإحتمالات مفتوحة فالبلد حبلى بالإنقلابات والإنقلابيين يعرفون ما في رحم الغيب إضافة إلى الإنقلابات التقنية من خلال الفلاش مموري وغيرها من الأدوات الذكية قصص وتعيش كتير تشوف كتير (دستور).

مدنية وإن طال السفر

لك الله يا وطني فغداً ستشرق شمسك

نجيب عبدالرحيم أبوأحمد
[email protected]





تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 260

خدمات المحتوى


نجيب عبدالرحيم
نجيب عبدالرحيم

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2019 alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة