أخبار السودان لحظة بلحظة

سقطت نص..!!

سقطت نص ..! بعد كل مرارات الإنقاذ و سخافات حكم البشيرالذي أذاقنا الذل ..وكل مخاض الشارع العسير ..جاء عوض بن عوف ليجهض حلمنا وهو في شهره الرابع

شبابيك الديار

محمد عبدالله برقاوي هي مجرد صيحة حروف أرسلها لأي صوت ثوري شجاع ، مؤنث أو مذكر ليصدح بها ايقاظا لهمم من هم وراء شبابيك الهم الموصدة عليهم كبتا و جوعا

سقطت سقطت تب 

محمد عبدالله برقاوي كم كانت المفاجأة صادمة للذين بالغوا في الإستخفاف بدعوة التظاهر في يوم النصرعلى الديكتاتوريات الغاشمة في كل أزمنة بسالة شعبنا ذلك الجواد الأصيل

قمة الإحتضار..

محمد عبد الله برقاوي لم ينل السودان شأنه شأن الصومال وجزرالقمر وفلسطين والجولان من البيان الهزيل لقمة تونس البائسة إلا بضع كلمات في أقل من سطر على صفحة مشاركته

ساعات الإظلام.. عندهم وعندنا..!

محمد عبد الله برقاوي مساء الأمس أطفأت الكثير من دول العالم جانباً من أضوائها الباهرة لمدة ساعة كاملة ..رغم وفرة الطاقة الكهربائية فيها ..في خطوة رمزية تشجع الناس على إتباع سياسة ترشيد

ضياع في الحالتين ..!

ضياع في الحالتين ..! يضيق الناس ببلدانهم على سعتها التي قد تحتملهم لو أنهم وسعوا الصدور لتحمل بعضهمم فوق أرضها دون تراحمٍ أوإقصاء وتقاسموها إدارةً راشدة بمن يحمل الكفاءة مُكلفاً

تشكيلة مترهلة نحو مخارج ضيقة..!

محمد عبد الله برقاوي من الواضح أن المكتوب خارج غلاف إعلان الحكومة أمس ربما أغنى حتى الذين تفاءوا كثيراً من مؤيدي نطام الإنقاذ بإمكانية أن يكون هنالك ولو بصيص أمل في تغييركاسح للوجوه

خارج القانون.. ولكن بالقانون!

محمد عبدالله برقاوي القوانين على مختلف أنماطها منها العلمي الذي يقوم على منطق التجارب والمعادلات النظرية والتطبيقية أو الشرعي الذي يحتكم اليه الناس في أحوالهم الشخصية وفيها العرفي الإجتماعي

نظامان.. ورجلان.. وهتاف واحد..!

محمد عبد الله برقاوي مواقف الشعوب لا تفصلها حواجز المسافات ..فكلها في الهم ِو الأمال شرق أوغرب لافرق.. وأوتار الغبن المشتعل في الصدور تعرف لحناً واحداً تتلقفه مسامع الأصداء

تفاوت الأخلاق في إختلاط الأوراق.!

السياسة في تعريفها التقليدي الأقرب الى النهج الأخلاقي توصف بأنها فن الممكن ..لكن ذلك الوصف لم يعد دقيقاً في زمنٍ تداخلت فيه إزدواجية وإختلاط المبادي والمصالح في قارورة السكرة الذرائعية التي تغيب فيها عقلانية الساسة فتتباعد خطوات ترنحهم…

كرسيان متحركان

ذات الأصوات تنطلق وكأنها مناجاة فرُقة العاشقين في عذرية الحب وطهارة الشوق والقلوب تهفو بذات الوجيب التائق للتلاقي عند حدائق الكرامة لتتنسم أريج الحرية

هل تبدل خطاب البشير في اللحظة الأخيرة!!

محمد عبد الله برقاوي كنت في مقالٍ سابق ومع بدايات حركة الشارع الأخيرة قد أشرت الى دور ما سيلعبه رئيس جهازالأمن الوطني الفريق صلاح قوش في إدارة دفة الحلول الأمنية بالقدرالذي يفاقم منها ويجعله القابض على مفاتيح التفاصيل