الأخبار
اخبار افريقيا والوطن العربي
هجوم على قافلة للأمم المتحدة في جنوب السودان واتجاه نحو تشديد العقوبات على قادة جنوبيين
هجوم على قافلة للأمم المتحدة في جنوب السودان واتجاه نحو تشديد العقوبات على قادة جنوبيين
هجوم على قافلة للأمم المتحدة في جنوب السودان واتجاه نحو تشديد العقوبات على قادة جنوبيين


06-06-2018 03:01 AM
الخرطوم: أعلنت بعثة الأمم المتحدة لقوات حفظ السلام فى جنوب السودان (يونميس) عن تعرض إحدى قوافلها إلى هجوم مباشر أثناء تسييرها دوريات في منطقة الوحدة لتفقد الوضع الأمني في منطقة لير.

وذكرت «يونميس» أن الهجوم وقع في روبكاواي، على بعد نحو 20 كيلومتراً شمال بلدة لير، عندما توقفت القافلة التي كانت متجهة إلى ثاكر في مقاطعة مايينديت لفترة وجيزة للتحدث مع مدني، مشيرةً إلى أنه لم يصب أي شخص بجراح ولم تحدث أضرار للمركبات. وأضافت البعثة في بيان أنها «تدين بشدة هذا الهجوم ضد أفرادها وتدعو كل الأطراف إلى احترام حرية تنقل موظفي الأمم المتحدة الذين يقومون بعملهم، والتعاون مع قوات حفظ السلام أثناء عملهم لحماية المدنيين، ورصد حقوق الإنسان، وخلق بيئة مواتية لتقديم المساعدات الإنسانية، ودعم الجهود لاستعادة السلام في البلاد». من جهة أخرى، دعم منسق الأمم المتحدة لمساعدات الإغاثة الطارئة مارك لوكوك أول من أمس، قرار الدول الكبرى تجديد العقوبات على زعماء جنوب السودان وبحث فرض تجميد على الأصول والسفر في مسعى للضغط على كل الأطراف لإنهاء الصراع المُستمر منذ 5 سنوات. وأضاف لوكوك الذي زار جنوب السودان في منتصف أيار الماضي، أنه رغم عمليات الخطف والقتل والنهب سيستمر موظفو الإغاثة في عملهم بهذا البلد حيث يعتمد 7 ملايين شخص على المعونات الإنسانية للبقاء على قيد الحياة.

ووافق مجلس الأمن الدولي في 31 أيار (مايو)، على تجديد بعض العقوبات على جنوب السودان حتى منتصف تموز (يوليو)، والنظر في فرض حظر سفر وأصول 6 زعماء جنوبيون إذا لم يتوقف الصراع بحلول 30 تموز.

وقال لوكوك: «أعتقد أن الإجراءات، التي تؤثر بصورة مباشرة وبدرجة أكبر على المصالح الاقتصادية وغيرها من المصالح لمن يسيطرون على التشكيلات العسكرية وكذلك المسلحين، تُعدّ مجالاً مهماً للبحث». وأضاف أن إجراءات مثل حظر تأشيرات السفر والعقوبات الاقتصادية جرى استخدامها كوسائل في صراعات أخرى. وقال: «هناك مخاوف بشأن كيفية ثراء أطراف كثيرة في الصراع من النفط والذهب وغيرها من الموارد الطبيعية. كما أن هناك مخاوف كثيرة من أن جزءا كبيراً من ثروة جنوب السودان موجود خارج البلد».

إلى ذلك، انتقدت السفيرة الأميركية لدى الأمم المتحدة نيكي هايلي، استشراء العنف وسوء التغذية وانعدام التعليم النظامي بين الأطفال وتعرّض السيدات للاغتصاب في دولة جنوب السودان. ونبهت هايلي في مقال نشرته صحيفة «واشنطن بوست» عن انزلاق جنوب السودان إلى مستنقع الحرب الأهلية منذ 5 سنوات.


الحياة






تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1360


خدمات المحتوى


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2021 alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة