الأخبار
تقارير فساد
تمارض قوش فمنح فيزا لبريطانيا، فغادر مستشفي كرومويل للتخابر مع الأمريكان لحمايته!
تمارض قوش فمنح فيزا لبريطانيا، فغادر مستشفي كرومويل للتخابر مع الأمريكان لحمايته!
تمارض قوش فمنح فيزا لبريطانيا،  فغادر مستشفي كرومويل للتخابر مع الأمريكان لحمايته!


02-11-2013 11:31 PM
الحلقة (3)



عبدالرحمن الامين
[email protected]

قوش والخطة (ب): الهرولة الي لندن بعد أن أوصدت واشنطن بابها

بقليل من الملاحظة ودون كثير عناء ، ستكتشف ان قوش لا يتواني أبدا في الدفاع عن مصالحه الخاصة غض النظر عن تقاطعها علي مااؤتمن عليه . وفي هذا المنحي ، فهو ليس بالشاذ ولا بالاستثناء ، فهذا هو السلوك الدارج لكل زمرته من اللصوص والفاسدين الآخرين . فما ان علم ان تقرير لجنة دارفور المقدم لمجلس الامن في 30 يناير 2005 يدينه بالاسم ، فرض نفسه علي الأمريكيين واستجداهم لدعوته ، فوصلهم في 18 أبريل . هدفه كان شطب اسمه من القائمة. لكن الزيارة، كما سنبين، فرخت نتائجا عكسية ، فقطعتها السي آي ايه وتسببت في حرمانه من زيارة واشنطن مستقبلا ! وفي17 فبراير2006 ، تجدد المشهد بحيثيات مختلفة . فقد كشف الغطاء عن قائمة لاهاي . وما ان تيقن بوجود اسمه ضمنها ، وبتفوق ، اذ احتل المركز الثاني، حتي داوم فورا في مكتب السفير البريطاني بالخرطوم ، ايان كاميرون كلف، مترجيا منحه تأشيرة عاجلة لاجراء عملية قسطرة لقلبه في لندن . هذه العملية الاستكشافية /العلاجية تسمي (انجيوبلاستي ) وهي تدخل طبي سهل يستغرق أقل من الساعة وتتوفر بالخرطوم في 8 مشافي متأهلة لاجرائها اذ لاتحتاج لتنويم المريض ولو لليلة واحدة ! اذن الهدف البائن كان التحجج بالمرض، لكن الغاطس السري للنوايا فكان للالتقاء برجال السي آي ايه بلندن بعد ان أصبح محظورا من زيارة أمريكا! أرادهم ألا ينسوه وان يفعلوا شيئا يجنبه لاهاي !
فور وصوله لعاصمة الضباب في مارس ، حلت العافية بقلب المريض صلاح قوش بعد مقابلة واحدة لاختصاصي القلب بمستشفي كرومويل .قضي بقية أسابيعه في حالة هرولة مستمرة ما بين "قروزفينور سكوير " حيث السفارة الامريكية ورجال مخابراتها ، ورصفائهم الانجليز (أم آي 6) في مقرهم بحي فوكسال كروس. وعاد ثانية الي لندن في أغسطس ليلحق ما تبقي من مدة قبل انتهاء تأشيرته المتعددة الزيارات ذات الأشهر الستة ..فشرع في هرولة جديدة مابين العنوانين ، ونسي قلبه !

نعرض اليوم 3 تقاريرصحفية متميزة هتك كل واحد منها أسرار صلاح قوش . يلزمنا الانتباه لتواريخ نشر هذه التقارير حتي يستقيم الاطار الزمني، فيسهل فهم النسق العام لتصرفات الرجل .

ما من قيادي في الدولة الاسلامية الاستوائية أدرك وبيقين تام "خطورة " الصحافة والاعلام علي حياة نظام الانقاذ ، عموما، أو مصالحه الوظيفية ، مثل قائد جهاز جاسوسيتنا لأكثر من 7 سنوات . فلخمسة سنوات حام اسمه في مجالس الخرطوم حافيا بلاصورة . كان كأشباح سواكن- تتداول الناس عنها خوارق الأفعال ، وان لم يرها أحد ! سعي دوما لأن يكون في الظل ، بلا صوت وبلا رسم حتي وهو يباشر تعذيب من وقعوا في يده الباطشة بلا رحمة .
أول صورة لقوش في الاعلام كانت في 2005 يوم ان رافق الراحل محمد ابراهيم نقد من مخبئه السري بعد 11 عام ، للشارع العام ! حاور الزميل عبدالرحمن احمد بركات نقد هاتفيا من قطر يوم 7 أبريل 2005 ، أبلغه نقد (ويبدو أن المجموعة التي قامت بالمداهمة إتصلت بقيادتها في جهاز الأمن والمخابرات ، وحضر للمكان رئيس الجهاز صلاح عبدالله قوش برفقة نائبه محمد عطا ، وأفادوني بأنهم ما عندهم حاجة ضدي وانني غير مطلوب من قبلهم).شهد الناس في الصباح التالي صورته لأول مرة رغم انه عمل بالاجهزة الامنية للجبهة الاسلامية متفرغا منذ تخرجه مهندسا مدنيا في 1982.. المدهش ان دارفور شغلت قوش ونائبه يومها بأكثر من الاحتفاء بصيدهم الثمين. فقد افاد الزميل عماد عبدالهادي في تقريره بالجزيرة نت يوم 8 أبريل 2005 أن قوش وعطا طلبا من نقد توضيح موقف الحزب الشيوعي من قرار مجلس الأمن رقم 1593 المطالب بتسليم سودانيين للجنائية الدولية لتورطهم في انتهاكات بدارفور .نسب التقرير لنقد رده عليهم ( واضح أنكم تريدون إدانة وهذه لن تجدوها منا، لحين تشكيل محاكم وفق مراقبة دولية تقوم بإجراءات محاكمة المتورطين، بعدها سيحدد الحزب رأيه في هذه القضية).

مابين الاعلام والمخابرات حالة مستمرة من أحلي الحلال وأبغض الحلال ، مصاهرة ودم ...وطلاق بائن ! . فطرائق العمل ومناهجه تصل حد التطابق الكامل . يلهث الاعلاميون والاستخباريون بحثا عن المعلومة والاستيثاق من صدقيتها ومتابعة تشعبات ماتجره من روابط ومصادر ويجهدون النفس في استنباط المزيد منها بالتحليل . كلاهما يتكلف أقصي طاقته في توليد ماحصد وتقفي اسقاطات معلوماته . كلاهما ، أيضا، يتحري ويبحث عن الشهود والادلة لمنح الحيثيات زخما وقوة . وما ان يصلا الي الاستخدام النهائي للمنتج المعلوماتي ، حتي تحين اللحظة الفاصلة : فيفترقا ويتلاعنا ويتطلقا ! فيذهب الصحفي ليعرض، وبدراهم بخسه، منتجه المعلوماتي في الوسيط الذي ينتسب اليه .فأما أن يتصايح باسم مطبوعته الصبية عند الاشارات الضوئية أو في باحة المواصلات العامة ، واما أن تحفل الناس بجهده بلا مقابل ان ملكت تلفازا او راديو او حتي دربا للاسافير ، فتقرأ ، وتعلق وتستحسن بل ، وتشتم أيضا ، وبالمجان .. !
أما البصاصون فشأنهم آخر ! فبالرغم من أن منتجهم المعلوماتي ينتمي في تكوينه لذات حارات ما يسمي ب"المصادر المفتوحة"، التي يشاركهم الصحفيون التسكع في جنباتها ، الا انه ، وبقدرة فالق الحب والنوي ، يصبح فرعا في شجرة العائلة العسكرية . فتنصب في ملفاتهم يافطة المناطق المحظورة : ممنوع الاقتراب أو التصوير ! فما ان يذهب التقرير العادي لجهاز قوش وعطا حتي يضاف له ثوما وفلفلا فيصاب بالدلع ، ويلبس نظارة سوداء للتخفي ويهمس بحديث مشفر ! أما منتجنا المغضوب عليه فيبقي شمارا في قارعة الطريق ، يلعلع في الهواء الطلق الي ان يكتموا علي أنفاسه ، أو انفاسنا، حالهم مع الصحافة المنكوبة يوميا بتعدياتهم وبوتهم القبيح !

دارفور ...دخولنا المخزي لبوابات التاريخ ...

عندما زار قوش لندن ،سرا ، للاستطباب في مشفي كرومويل في وسط لندن في مارس 2006 ، كانت بريطانيا مشغولة بسياسات الانقاذيين في دارفور .فلأول مرة في تاريخها تخصص 3 من كبار سفرائها لمتابعة الشأن السوداني . أولهما بالخرطوم للتمثيل العادي واثنان لاخماد حرائق قوش وعصابته في دارفور . ففي 9 مارس 2006 ،وهو في لندن ، أبلغ وزير الخارجية جاك سترو البرلمان خطيا عن تعيين الدبلوماسى الخبير في الشؤون الافريقية ، رودبولين ، ليصبح مبعوثا خاصا لمفاوضات دارفور . أما سفيره ، ألان غولتى، فاستمر الي جانب عمله في تونس ممثلا خاصا لبريطانيا في دارفور أيضا ! سبق هذا الاعلان البريطاني تطورا آخر ذي صبغة تاريخية تدلل علي تأهلنا كمرجع دولي للسوابق السيئة . فالقرار رقم 1574 بشأن السلام بالسودان تم اتخاذه بالاجماع في جلسة لمجلس الأمن في نيروبي يوم 19 نوفمبر 2004 مستندا علي ثلاثة قرارات سابقة ( 1547 ،1556 ، 1564) اتخذت جميعا في 2004 . اجتماع نيروبي جاء بعد 14 عام منذ آخر اجتماع لمجلس الأمن خارج مقره بنيويورك ، وهي المرة الرابعة لمثل هذا التقليد الطارئ منذ 1952. فالقرار 1574 وان رحب بخطوات السلام مابين الحكومة والحركة الشعبية ، الا انه أعرب نصا عن (بالغ القلق ازاء تصاعد العنف وانعدام الامن بصورة متزايدة في دارفور وتردي الحالة الانسانية واستمرار انتهاكات حقوق الانسان ) ! وفي يوم 27 مايو 2006 ، أسسنا سابقة أخري . فقد تم الاعلان بان مجلس الامن الدولى بكامل اعضائه سيقومون بأكبر جولة خارجية للمجلس في تاريخه تستمر اسبوعا وستبدأ من الخرطوم وتتعلق مهمتها بقوات الأمم المتحدة في دارفور! لقد أدخلتنا الانقاذ مراحيض الأمم المتحدة بزعم أنها مسجد الخلود في التاريخ!

فعائل قوش وزمرته في دارفور....ميلاد أوكامبو !

زارت لجنة تقصي جرائم دارفور التي شكلها مجلس الامن السودان مرتين . الاولي مابين 8-20 نوفمبر 2004 والثانية مابين 9-16 يناير 2005 ، أي قبل اسبوعين من تقديم تقريرها . عمل محققوها الميدانيون علي مدار الساعة في قرابة 30 موقع جغرافي ، ينبشون القبور يفحصون الأسلحة ويصورون الأدلة . التقوا بعشرات الشهود واستمعوا للمئات من المسؤولين والمعتقلين والضحايا، علي حد سواء ! استجوبوا كل ذي علاقة بأحداث دارفور من نائب الرئيس والي عسكر الجنجويد والسجناء. بعد 3 أشهر من العمل المضني ، حملوا كراتين الأدلة وشحنوها معهم لنيويورك .يقول البند 25 من التقرير المتضمن 653 بندا ، مانصه (ولكي تعالج اللجنة ما يزيد عن 000 20 صفحة من المواد التي تلقتها، فقد أعدت قاعدة بيانات سجلت فيها تفاصيل سير ذاتية ومواد استدلالية. وسُجلت تحليلات الأحداث التي أجراها فريق الباحثين في قاعدة البيانات أيضا، كوسيلة لتسريع وصول أعضاء اللجنة والموظفين إلى المواد المرجعية ومصادر المعلومات.)

كانت الجريمة شنيعة ومتمددة وكانت أفعال المجرمين حاضرة عند كل شولة ونقطة وسطر في التقرير الواقع في 176 صفحة باللغة الانجليزية. ولأن هذا التقرير أصبح هو حاضنة القرارات الدولية التي أوصلت دارفور الي محكمة الجنايات الدولية بلاهاي فاننا ، تعميما للفائدة ، سنخصص الحلقة القادمة لتقديم كبسولة مختصرة لما حواه من فواجع وأهوال .

لا نعلم من أبلغ الفريق صلاح قوش بوجود اسمه في القائمة السرية قبل رحلته لأمريكا في ابريل 2005 او بعدها بقرابة العام الي لندن . لكنا نعلم ان التسريبات في أمريكا هي واحدة من سكاكين الضغط الدبلوماسي الحادة واحدي أدوات مطبخ السياسة الخارجية بواشنطن ان شاءت السلخ والباربكيو العلني بغية الاحراج !
حضر السفير الفاتح عروة ، مندوب السودان الدائم بنيويورك ،جلسة مجلس الأمن التاريخية رقم 5158 . بدأت الساعة 10:40 ليل الخميس 31 مارس 2005 بنيويورك . يكفينا للاستدلال علي أهمية الجلسة موعد انعقادها المتأخر وطلب التصويت علي ماهو مطروح ، فهذه العجلة العجولة لا تكون الا لانجاز شئ والتمهيد لآخر !
أدرك عروة انه خسر المعركة لصالح الكبار فقال في خطبته أمام المجلس ( مثل هذه القرارات سوف تتسبب فقط في اضعاف التطلعات لتسوية وتعقد أكثر الموقف المعقد أصلا ) . بعد ساعة وربع من الخطب ، عند الساعة 11:55 مساء ، ولد القرار الدولي رقم 1593 والقاضي بتحويل ملف دارفور الي محكمة الجنايات الدولية ! خسر السودان الأصبع الصيني الذي تأمل منه الضغط علي صاعق الفيتو ، فلم يحدث ! ارتفعت 11 يدا بالموافقة (الدنمارك، الفلبين، اليابان، انجلترا ،الارجنتين ، فرنسا،اليونان ، تنزانيا، رومانيا، روسيا، بنين ) وامتنعت 4 بلدان عن التصوت (الجزائر، البرازيل ، أمريكا والصين)
انتهت الجلسة بميلاد طفل منتصف الليل ، مورينو أوكامبو !
في اليوم التالي، ومن الخرطوم، انهمك طبيب الأضراس مصطفي اسماعيل ودبلوماسيته العرجاء ، في فذلكة الحديث وتدليس الوقائع حتي تحسب ، ان سمعتهم يهرفون ويخطرفون ، ان القرارالأممي لم يكن سوي احدي كذبات ابريل الذي بدأ بعد 5 دقائق من قرار مجلس الأمن !

تقرير لوس انجلوس تايمز ..... فتحت خزانة الأسرار ، فظهر قوش !

قرر صلاح قوش النجاة من طوفان القرار 1593 فألح وأصر علي "اصدقائه "الامريكيين دعوته لزيارتهم . استمات في الالحاح فلم يخيبوا ظنه. مابين الأحد والجمعة (17-22 أبريل 2005 ) انشغلت طائرة السي آي ايه البوينج 737 في ترحيل قوش من الخرطوم والي مطار بالتيمور واشنطن ، وبالعكس .المهمة السرية هدفها الرئيسي هو البحث في ملفات الصومال والعراق وارتجي قوش ان يعطي سؤله الخاص عند لقائه برصيفه الأمريكي بورتر قوس ، مدير السي آي ايه في ختامها يوم الخميس 21 أبريل.أراد تعهدا أمريكيا بشطبه من قائمة اللجنة الدولية .
لكن ....ويافرحة ماتمتش !
اضطرت السي آي ايه للانحناء للعاصفة المزلزلة التي أثارها تسرب نبأ دعوتها واستضافتها لقوش ، أحد أبرز المطلوبين في لاهاي، فألغت اللقاء بحجة أن رئيسها سيحضر جلسة تصويت مجلس الشيوخ علي تعيين السفير جون نقروبونتي مديرا للمخابرات القومية الأميركية . كان اعتذارا لطيفا مرفوقا بدعوة الضيف للمغادرة فورا ، فأرجعوه للخرطوم ذات اليوم.
من نعم الله علي شعب أمريكا ان هيأ لهم كوادر صحافية تنام وتصحو كل يوم علي ( ماذا وكيف واين ..وماهي ) . فينطلقوا خلف الاخبار كعقاب الصيد . من هذه الزمرة المدربة كين سلفرشتاين ، المحرر بطاقم التايمز . علم بزيارة قوش السرية لواشنطن ، فسافر لهتك أستارالقصة من الخرطوم ، وليس من العاصمة دي سي أو لوس انجلوس . ومن الخرطوم ارسل القصة الكاملة في 29 ابريل ، اسبوعا بعد رجوع قوش من رحلة الأحد عشر ساعة . مارواه سلفرشتاين من الخرطوم أشعل كرة من اللهب المتشظي في واشنطن. فهب الكونغرس مطالبا بالتحقيق ونادي المعلقون السياسيون برأس بورتر قوس علي استضافته مجرم حرب وما تركوا للانقاذ وسجلها سيئ الذكر من شئ !
هاجت منظمات حقوق الانسان ومنظمات الاغاثة وصرخت أكثر من 613 منظمة ذات أجندة تتصل بدارفور .أجمعوا كلهم ان زيارة قوش ترسل اسوأ رسالة ! وفي الكابتولهيل طالب النواب السود بتفسيرللزيارة من وزيرة الخارجية ، كونداليسا رايس ، مشيرين لسجل قوش الدموي في دارفور .خروجوا من اجتماعهم مع رايس وتحدث رئيسهم ، عضو الكونغرس دونالد بين للصحافة ، فقال (عندما سمعت ان قوش حضر الي هنا ، قلت ان هذا الامر ليس فيه فقط انعدم للضمير بالمطلق وانما شبهته لو ان مسؤولا نازيا حضر الي الولايات المتحدة ابان الحرب العالمية الثانية )
واااااااااااااااو....
أما ناطق الخارجية الامريكية ، آدم ايرلي ، فعلق عن مخرجات الزيارة قائلا "لم تغير شيئا ، لا تقلقوا فالسودان لايزال في قائمة الدول الراعية الارهاب). قرر سفير السودان بواشنطن ، خضر هارون ، ان يحرك اطفائياته علها تفيد شيئا ، فقال ان تعاون السودان مع السي آي ايه كان سابقا لأحداث سبتمبر 2011 ! ورمي بثانية الأثافي ( بصراحة هذا الامر يدهشني ان هناك اناس لايزالون يشككون في تعاوننا من اجل مكافحة الارهاب)...اذن وبمنطق "خدر"، فليصمت النقاد والشمات ولتنسي الناس انشودات "أمريكا قد دنا عذابها "!

تحقيق سلفرشتاين المدوي بلوس انجلوس تايمز كان بعنوان (السودان المنبوذ رسميا قيم لحرب أمريكا ضد الأرهاب). كان تحقيقا مطولا ننشره باجتزاء أهم ماورد فيه ، فهو أول سبق لصحفي يكشف النقاب عن الزيارة والعلاقة المتينة مابين الانقاذ والس آي أيه . في التقرير اعترف نائب قوش ، اللواء يحي حسين بابكر بمانصه (المخابرات الأمريكية تعتبرننا أصدقاء ....وان السودان حقق " تطبيعا كاملا لعلاقاتنا مع السي آي ايه ") . أما قوش فقد افاد المراسل " لدينا شراكة قوية مع السي آي ايه . المعلومات التي قدمناها كانت مفيدة جدا للولايات المتحدة " أشار التقرير الي ان البشير قال في 2001 " أقسم بالله العظيم اننا لم نسلم ولن نسلم أي (مشتبه بالارهاب ) للولايات المتحدة" الا انه ، أورد مانصه (المصادر السودانية والامريكية أكدت ان حكومة البشير سلمت من يشتبه بهم كارهابيين الي أجهزة أمن عربية أخري. من هؤلاء الذين تم طردهم الي السعودية كان مواطن سوداني يدعى أبوحذيفة ، مشتبه به كأحد أعضاء القاعدة ) !
بعد استعراض دقيق لتطور العلاقات الاستخبارية ما بين الخرطوم وواشنطن ، قال التقرير ( بحلول نوفمبر 2001 ، أصبح للسي آي ايه محطة نشطة في الخرطوم) ووصل فريق كامل من الاف بي آي ( لاستجواب عدد من الاعضاء القدامي بالقاعدة المقيمين بالخرطوم . جرت المقابلات التحقيقية في منازل آمنة جهزتها المخابرات السودانية ...سمحت المخابرات ايضا للاف بي آي بالتحقيق مع مدير بنك الشمال الذي احتفظ بن لادن فيه ببضعة حسابات عندما كان يقيم بالسودان). عاودت طبيب الرحي الثالثة عادته المحببة في التحلق حول المايكروفونات ، فقالت عنه لوس انجلوس تايمز (وزيرالخارجية مصطفي عثمان اسماعيل اعترف في حوار صحفي ان المخابرات عملت من قبل كعيون وآذان االسي آي ايه في الصومال ، ملجأ المتشددين الاسلاميين ).
من بين الخيوط التي تثير الكثير من علامات الاستفهام في تقرير لوس انجلوس تايمز ، ماهية دور المخابرات السودانية في تصفية أبومصعب الزرقاوي بالعراق في 7 يونيو 2006 . فقالت عن بدء تعاون سوداني أمريكي في بلاد الرافدين مانصه ( في أواخر العام الماضى قابل موظفا كبيرا من المخابرات نظيره بالسي آي ايه بواشنطن للتباحث بشأن العراق ، وفق افادات مصادر مطلعة علي المفاوضات).هذه المفاوضات قادت في وقت لاحق الي قيام مخابرات قوش بارسال سودانيين وعرب للعمل لصالح المخابرات الامريكية في العراق ، وبالذات في مناطق المقاومة السنية الشرسة ضد الغزو الامريكي مثل الفلوجة والأنبار وصلاح الدين ، وهي مناطق كانت عصية علي الاختراق من قبل المخابرات الأمريكية وبالذات بعد مبايعة "قاعدة الجهاد في بلاد الرافدين" أسامة بن لادن عام 2004 .

نتائج رحلة قوش لواشنطن .....الخرطوم "شوبنغ مول" أقليمي للمخابرات الأمريكية !

ارادات السي آي ايه ان تجعل من السودان بازارا اقليميا للاستخبارات ، فتتبضع وتتسوق بسهولة . رأس الرمح في هذا المشروع كان صلاح قوش الذي فهم المطلوبات الأمنية الأمريكية ووعد بنتائج "ماتخرش منها المية " بعد 5 أشهر من عودته من رحلة أمريكا، بدأ في تنفيذ دور الخاطبة ، اذا افترضنا البراءة ، أو الشقة المفروشة لتوفير الخلوة غير الشرعية لمن أرادوا محظورا ! أرسل بطاقات الدعوة للعشرات من أجهزة المخابرات العربية والأفريقية لحضور أول مؤتمر لمكافحة الارهاب ينعقد في الخرطوم مابين الاثنين 20- والخميس 23 سبتمبر2005 . هبط البصاصون من كل فج عميق علي عاصمتنا المضيافة . كانوا من زامبيا - جزر القمر - مدغشقر - رواندا - بورندي - الكنغو الديمقراطية -تشاد- يوغندا - تنزانيا - كينيا - إثيوبيا - جيبوتي – مصر. أما المراقبون فكانوا امريكان لانغلي – بريطانيا-الصين -ليبيا - الجزائر - اليمن – السعودية.

كتب مراسل الغارديان ، جواناثن ستيل يوم الجمعة 7 أكتوبر 2005 يوصف بعضا من بهرج حفل اختتام هذا المؤتمر المشبوه المقاصد، قال (في حديقة رئاسة المخابرات السودانية المطلة على نهر النيل، حيث تتسلل أشعة إنارة العبارات النهرية والفوانيس الكهربائية المعلقة بأسلاك حول أشجار النخيل مع إيقاع الطبول الأفريقية.كان هنالك شيئاً ما يرتبط بشاعرية المكان. أطل مسؤول كبير من المخابرات المركزية الأمريكية ليتبادل التحايا الحارة مع الجنرال صلاح عبدالله قوش ، زعيم المخابرات السودانية. رد عليه الجنرال قوش التحية بمثلها وسلمه شنطه جذابة غلفت بورق لامع أخضر اللون، تلاه مسؤول كبير في المخابرات البريطانية "أم أي6" وبالطريقة نفسها، حضن، فمصافحة حارة وشنطة هدايا.)
اذن باشر قوش مهمته الامنية بامتياز ، وما همه ان ظلت الاسئلة الحيري تتري –ما معنى ان ينعقد هذا المؤتمر بالخرطوم والسودان لا يزال متحكرا في قائمة واشنطن للدول الراعية للارهاب ، والأهم ، لايزال مقاطعا تجاريا واقتصاديا؟ وحتي القيادي الانقاذي يس عمر الامام ذهب صوته ادارج الرياح اذ ابلغ الجزيرة نت في 22 سبتمبر 2005 (المخابرات الأميركية ربما هدفت بمشاركة خبرائها تحسس الأوضاع في المنطقة لانها تسعى لإيجاد نقطة انطلاق لها لمحاصرة حركات التحرر الوطنى ومساعدة إسرائيل عبر تجنيد كافة أجهزة الأمن بالبلدان التي تستضيف بعض أبناء فلسطين)!
قالت لوس انجلوس تايمز في يونيو 2007 ان السودان يتعاون مع السي أي أيه في اختراق التنظيمات الجهادية بالعراق وان قوش وشركاؤه الجدد نظموا بدقة تخطيطية الهجوم علي معاقل حركة المحاكم الاسلامية بالصومال . قالت ان مخابراتنا كشفت للسي آي ايه أماكن اختباء اعضاء تنظيم القاعدة ووفرت الاحداثيات الخاصة لضربهم بصواريخ "نار جهنم / هل فير"من الطائرات الآلية ، بدون الطيار ! في 30 اغسطس 2008 كشف المحرر بالواشنطن بوست ، جيف شتاين ، الاسم الحركي للعمليات المشتركة مابين السي أي ايه وجهازنا فقد أسموها (الحرب الطويلة).

لم يعبأ قوش بما قاله منتقدو هذا التقارب الاستراتيجي ، لا في هذا المؤتمر الأول ولا الذي أعقبه .فاستضاف الدورة الاربعة لمؤتمر قادة أجهزة الأمن بأفريقيا في قاعة الصداقة بالخرطوم يوم الجمعة 8 يونيو 2007 . مثل دولتنا الاسلامية الاستوائية ، المناهضة للاستكباريين والكفار ، شيخها على عثمان محمد طه ، نائب رئيس الجمهورية مفتتحا فعاليات اللقاء ، وليشرب يسن عمر الامام من البحر المالح ان لم يشأ أن ينبطح !

مجلة امريكان بروسبيكت: قوش أسوأ السيئين ويشابه النازي هيريتش هملر

تصاعد النهش الاعلامي الدولي لتعنت حكومة الانقاذ في الرضوخ للارادة الدولية بوقف مذابح دارفور ومعاقبة مرتكبيها وكان فبراير 2006 هو شهر الحسم الدولي. ترأس مجلس الامن الدولي لدورة شهر فبراير 2006 السفير الامريكي المشاغب جون بولتون. ورثت رئاسته كثيرا من خلقته المتوترة ، بشعرعصي علي المشط وشارب فصيلة المكانس الكهربائية . وجد بولتون المتطرف ملف دارفور علي طاولته فقرر اعمال مبدأ دبلوماسية الجربندبة الشهير ( اذا استعصي عليك فتح شئ ، فاضغطه بقوة ، ولا يهمك اذا انكسر فقد كان أصلا بحاجة للاصلاح )!
حوت خزينة المجلس المظروف السري رقم (S/2006/795)باسماء المتورطين في جرائم دارفور كجزء من التقرير والذي اطلع عليه المجلس يوم 30 يناير 2005 والمسمي " تقرير اللجنة الدولية للتحقيق حول دارفور للأمين العام للأمم المتحدة- جنيف 25 يناير ، 2005 ".
تسللت مصادر الصحفي بمجلة (أمريكان بروسبيكت ) ، مارك غلودبيرغ ، للخزانة الأممية ، فنشر علي الدنيا ، ولأول مرة ، قائمة السودانيين المرشحة الي نهائيات لاهاي ! في يوم 17 فبراير 2006 قطع الرجل الشك باليقين في مقالته التي جاءت بعنوان (الاختبار ). نقل غلودبيرغ تعهد السفير بولتون (بالمضي "بسرعة: و"بعيدا" في دارفور) في شهر رئاسته وقال (وفي 6 فبراير ، فان أعضاء المجلس ال15 دعموا وبالاجماع قرارا أمريكيا ببدء التخطيط لامكانية ارسال قوات حفظ سلام للأقليم . بعد اسبوع ، سافر كوفي أنان للبيت الأبيض لمناقشة دارفور مع الرئيس جورج دبليو بوش . بعد ثلاثة أيام فان وزيرة الخارجية كونداليسا رايس أبلغت لجنة الشؤون الخارجية بمجلس الشيوخ أنها تريد من مجلس الأمن التصويت لارسال قوة حفظ سلام للاقليم في المستقبل القريب . وعليه يبدو انه وبمساندة القيادة الامريكية فان الأمم المتحدة ستضغط بالمضي ، أخيرا ، في دارفور ) ..ثم رمي بمقذوفه المهني (حصلت (البروسبيكت)علي ملحق سري لتقرير 30 يناير لمجلس الأمن الذي يحدد 17 مسؤولا سودانيا اقترحت اللجنة علي مجلس الامن ( مقاطعات تستهدفهم ، بمنعهم من السفر الدولي وان تجمد أرصدتهم الاجنبية ) قال الصحفي (الرجال المشار اليهم في الملحق هم أسوأ السيئين من مجرمي الحرب في صراع حصد حياة مئات الآلآف . وبدرجة أبعد فان أكثر الاسماء صيتا في ال17 اسما الذين اقترح التطبيق الفوري للمقاطعة بحقهم هو صلاح عبدالله قوش )ومضي للحديث عن قوش ودارفور قائلا (من المعروف بشكل واسع دور قوش في صياغة استراتيجية مكافحة الخرطوم للتمرد عبر الابادة الجماعية في دارفور . فهو الشبيه السوداني لهيريتش هملر – العبقري التنظيمي الذي تعتمد عليه أي ابادة جماعية .)
ختم مقالته قائلا (بامكان الولايات المتحدة ان تشطب اسم قوش من القائمة ان ارادت . وتتوافر بعض التقارير المتسربة نشرها خبير الشأن السوداني اريك رييفز وعضو مجموعة الازمات الدولية جون بيندرقاست التي أشارت الي ان الولايات المتحدة حاولت حماية قوش بالا يظهر أبدا في القائمة)

اثر هذا التقرير الصادم ، اشتغلت الماكينة الاعلامية في كشف المزيد عن جرائم المجرمين! من الغرائب ، ان قوش الذي بسبب من اتكائه علي مودة أمريكا ، وبها استحق عن بجدارة لقب حامي مصالحها ، هو أكثر الانقاذيين مرمطة في الصحافة الأمريكية بتقاريرسلبية سيئة الصيت.
يوم الجمعة 22 فبراير 2006 كشفت ، رسميا ، القائمة السرية.فتطايرت الاسماء في الدنيا وتلقفها الناس في السودان بلهفة هي مزيج من الفضول والتمني بسرعة التنفيذ . فهي فرصة للارتياح من جلاديهم بأقل التكاليف . الاول الزبير بشير طه ، الثاني صلاح عبدالله قوش ، الثالث ....، الرابع الي ال17 . المساق الأخر من التهم المدرجة بعنوان ( تسمية مشروطة : احتمالات تسميات مستقبلية ممكنة) شمل 5 شخصيات تصدرها مشيرنا البشير ، وتلاه نسيبنا ، رئيس تشاد ادريس دبي ليصل الاجمالي الي 22 فردا . في ربيع عام 2006 قفز العدد من 22 الي 51 متهما ، و في 6 يونيو2006تحول الملف برمته الي محكمة الجنايات بلاهاي وباشر أوكامبو تحقيقاته . تهمة برنجي القائمة ، البروفسور ذو الرشاش ، الزبير بشير طه ، وزير الداخلية السابق كانت ( الفشل في اتخاذ خطوات ملائمة لاستخدام قوة شرطية لنزع السلاح من المليشيلت غير الحكومية) .أما تهمة قوش فهو ( يتحمل المسؤولية عن أعمال كالاعتقال التعسفي ، الملاحقة المزعجة ، التعذيب والحرمان من الحق في محاكمة عادلة ) أما نصيب عبدالرحيم محمد حسين ، وزير الدفاع بالنظر ، فكان (العجز من التعرف علي ، وتحييد ونزع سلاح مجموعات المليشيات).


تقرير صحيفة الانديبندنت .....قوش مريض بالقلب وممارساته بلا قلب !

رغم ان قوش زار بريطانيا مرتين، في مارس وأغسطس 2006 ، بيد ان الخبر ظل سرا الي ان خبطت صحيفة الانديبندنت قراءها ، والدنيا ، بالنبأ بعد 8 أشهر من الزيارة الأولي ! أطل فرانسيس اليوت ، محرر وايتهول يوم الاحد 26 نوفمير 2006 بعنوانه (رئيس الامن بالخرطوم تم علاجه في مستشفي انجليزي رغما عن لومه بجرائم الحرب فى دارفور). قال (اعترفت الخارجية البريطانية انها منحته تأشيرتين لزيارة بريطانيا خلال الاشهر التسعة الماضية . وبالرغم من ان الوزراء أصروا علي ان الزيارات كانت " للعلاج الطبي المستعجل " الا انهم اعترفوا انه قابل " مسؤولين بريطانيين "خلال تواجده في لندن .) ويمضي للحديث عن زيارة أمريكا الفاشلة (سببت ضجة داوية وبموجبها تم حرمانه من زيارة أمريكا مرة أخري . برهنت بريطانيا انها اكثر تجاوبا . في مارس ، زار صلاح عبدالله مستشفي كرومويل الخاص وسط لندن . يعتقد بأنه قابل اختصاصي في القلب . طبيعة زيارته الثانية " للعلاج الطبي المستعجل "في أغسطس غير معروفة . في الحالتين فان الرجل ، الذي كان مصدر بن لادن الرئيسي في الخرطوم في بداية التسعينيات، تحدث الي مسؤولين أمريكيين وبريطانيين . ) . وللتعريف بمركزه ونفوذه بالسودان تنسب لتقرير ذكر ان ( القوة تكمن في يد صلاح قوش . بامكانه ان يتجاوز الجيش والمخابرات العسكرية)!

في الحلقة القادمة كابسولة مجتزأة من تقرير اللجنة الدولية وأهوال قوش في دارفور ..

المقالات السابقة للكاتب علي مكتبته بأرشيف الراكوبة علي هذا الرابط
[/size][/size][/color]https://ara.alrakoba.net/articles-act...cles-id-88.htm



image
image
image

image
image
image
image
image


image

image
image
image
image
image
image
image
image
image
image
image
image
image






تعليقات 27 | إهداء 3 | زيارات 36888

التعليقات
#585895 [alsudani]
1.47/5 (11 صوت)

02-15-2013 04:40 PM
منو الذى يقتل قوش الكيذان أم الأمريكان ؟؟؟؟؟
السجن حماية لقوش
والكيذان أفعالهم لا تهمهم ويتمادون فيها
و الإستعلاء و دهشة السلطة أعمتهم
الجاه لم ينقذ رجالات الأمن لكنايف
أنه زمن القتل والبغضاء والحسد
زمن السياسين الأغبياء
قوش يموت خارج السجن والحراسة تنفعه جدا جدا


#585338 [ود مطر]
1.83/5 (11 صوت)

02-14-2013 09:48 PM
هدا ليس بدهاء وانما خساسه ومتاجره ونفاق باسم الدين ان شاء المولى سيهلك قوش وكل من تعاونه وتخاسسه معهم باسم الدين


#584470 [الحقيقة مرة]
1.43/5 (11 صوت)

02-14-2013 12:22 AM
وستنتهي الفتنة فيما بينهم وسيقتلعون من ارض السودان اقتلاعا
محمود محمد طه


#584193 [Khafas]
1.62/5 (11 صوت)

02-13-2013 03:11 PM
my friend works in the national security told me that Gush killed 17 person from Darfur during the invasion to Omdurman by JEM, these 17 soldiars were accused as sleeping cells to support the invadors when they received Khartoum, he said to me Gush took his pistol and killed them infront of us , so Allah able to disgrace him


#584011 [أبو يمنة]
2.39/5 (11 صوت)

02-13-2013 12:24 PM
إعتقد أن قوش بدا كبعبع يخيف الزمرة الحاكمة ..
فهو كديك العدة تهشه يكسرها تتركه يبعترها..
لكن أظن في النهاية سيغتالوه ززبس يدوروا على الحبكة ...


#583727 [ادريس البلال]
1.43/5 (14 صوت)

02-13-2013 08:49 AM
الذى يهمنا ان يتفكك النظام من الداخل وان تحدث الفتنة الكبرى داخل القيادة المجرمة والمجزاة عنصريا وحصريا على ثلاثة قبائل يدور فى فلكها السلطة والثروة واقتسام السلطة فيما بينهم و الظاهر فى ان القيادة او الرجل الاول فى اى مؤسسة ان يكون من واحد من الثلاثة والا ففنة يجب ان يعفى فورا مهما كانت كفاءته لغياب الثقة فيه والمبنية اصلا على الجهوية والعنصرية .بوش من نفس الطينة الخائنة لاماناتهم فلذلك لابد ان يطلب الحماية من اسياده فهو عميلهم ومنفذ كل تعليماتهم. اللهم اجعل كيدهم فى نحرهم وخلص البلاد منهم ..امييييين يا رب يامن لايرد دعاء المظلومين.


#583570 [احد ضحايا الالغاذ]
1.60/5 (12 صوت)

02-13-2013 06:59 AM
اعتقال قوش تمثيلية سخيفة وحا تشوفوا كلامي ده دي عصابة وقوش كاتم اسرار افراد العصابةدي


ردود على احد ضحايا الالغاذ
United States [zayed] 02-14-2013 10:26 AM
كلامك صاح وقوش نام علي قروش الناس ديل وهددهم بالفايلات المعاهو
صاحبنا الما نافع عندو قبينة منو طوالي ركبو في شغلة الانقلاب


#583512 [شمالي]
1.49/5 (16 صوت)

02-13-2013 03:04 AM
لله درك يا عبدالرحمن الامين
حقيقة أنت صحفي شاطر


#583490 [ود البادية]
1.43/5 (21 صوت)

02-13-2013 12:38 AM
يازول أقسم بالله العلي العظيم الما قرأ كناباتك وتقاريرك ماضاق متعة القراية للصحفيين الجد جد . 23 سنة وأنحنا في جنس ناس البلالات والهندي الا الخلاص دنا تب باذن الله . شكرا ياأستاذ وربنا يحفظك للبلد


#583396 [المشير عمر البشير الكوز الاهبل]
1.44/5 (13 صوت)

02-12-2013 09:40 PM
صلاح قوش جوه الجك الآن - في بيوت الاشباح التي اسسها واغتال فيها آلاف الشرفاء
التسوي كريت في القرض تلقاه في جلدها


#583329 [abdelwahid mohamed]
1.43/5 (12 صوت)

02-12-2013 08:00 PM
ماذا اقول . حسبنا الله ونعم الوكيل . اللهم طهرنا منهم .


#583223 [Fato]
1.43/5 (16 صوت)

02-12-2013 05:07 PM
الأخ/ عبدالرحمن الأمين الصحفى المقتدر الأمين والوطنى الغيور وكما قال أحد المعلقين هذه هى الصحافة التى تبحث عن الحقيقة ولو كانت فى جحر ضب وتبان النتيجة بأثباتاتها ولذا فحكومة الماسونيين أى وطنى ذو كفاءة أما طرد من خدمته أو أجبر على الهجرة حتى يكون الشعب كالهوام لا يعون شىء.كثر الله من أمثالك أخى عبدالرحمن.أما عن قوش فهذا أوسخ بشر وقذر كما قذارة صحبه من الماسونيين الذين يحكموننا,أما عن الأسلام فهم نفسهم يعلموا علم اليقين بأنهم ليسوا مسلمين ولا ينتمون لأى ديانة أخرى بل ماسونيين والتاريخ أثبت ذلك,أخى عبدالرحمن أنك من الأمينين ومعك كثر من الأخوة السودانيين بهذه الصفة فنرجوا أن تنشطوا فى قيام قناة فضائية لكشف هذه العصابة على نطاق واسع وتصل لكل بيت ويعرف من لا يعرف هذه المعلومات وبذلك نكون قد عجلنا برحيلهم.


#583222 [بكري]
1.43/5 (14 صوت)

02-12-2013 05:04 PM
الحكومة عدييييييييييييل قالت ليه اتخارج وعامله غمرانه


#583116 [ايهاب]
1.43/5 (33 صوت)

02-12-2013 01:54 PM
قرأت هذا التقرير الرائع 3 مرات وتحسرت 3 حسرات :
1-فقط اليوم وبعد كل هذه السنين علمت بهذه الاسرار . وسألت لماذا ؟ فتيقنت ان هذا النظام الفاسد لا يريدنا ان نعلم أي شئ وهذه هي سياسته في كل شئ .

2-هذا القوش عمل كل هذا واستمر قرابة 10 سنين في منصبه .وسألت لماذا ؟ فتيقنت ان هذا النظام الفاسد ما هو سوي عصابة لا تتحرك ضد المفسدين الا عندما تتعارض مصالحهم .أما الوطن فلا يهمهم أمره أبدا .

3-هذه الحقائق التي ينشرها الاستاذ الكبير عبدالرحمن الامين عن قوش وحلقاته الأخري عن الفساد معلوماتها موجودة لمن أرادالبحث . وسألت لماذا لم لا نعلم بها ؟ فتيقنت ان الامر متعلق بتهجير الكفاءات السودانية من كل المهن +الدمار الذي أصاب التعليم وضعف اللغة الانجليزية بل وانعدامها عندأغلبية الصحفيين + انعدام التدريب وطرق البحث العلمي عندهم +انعدام حرية النشر والتعبير وممنوع علينا ان نقرأ الا لأمثال الهندي والطيب مصطفي فيتسمم مابقي من عقولنا

اليس هذا كافيا لأن نتحرك كلنا لاسقاط هذا النظام الفاسد ؟


#583012 [ود المك]
1.49/5 (13 صوت)

02-12-2013 12:01 PM
الإسلاميون (المتأسلمين) يبحثون عن السلطة ويرمون الشعوب في الزبالة وهذا ما يحدث وتحدثنا الايام به ويسطره التاريخ ...


#583009 [حسكنيت]
1.42/5 (12 صوت)

02-12-2013 12:00 PM
Laughter is an instant vacation


#582972 [طبنجه]
1.43/5 (14 صوت)

02-12-2013 11:17 AM
بالله الفرق شنو بين صلاح قوش و قوش قطيف المستوطنه الاسرائيليه في الضفة الغربيه ؟ وتااااااااااخ


#582964 [ام مرج]
1.44/5 (15 صوت)

02-12-2013 11:12 AM
(كلا بل ران علي قلبهم ما كانو يكسبون) وقيل : في الترمذي : عن أبي هريرة عن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - قال : إن العبد إذا أخطأ خطيئة نكتت في قلبه نكتة سوداء ، فإذا هو نزع واستغفر الله وتاب ، صقل قلبه ، فإن عاد زيد . فيها ، حتى تعلو على قلبه) ، ومن كثرة ما فعلوه بالسودانين اصابه مرض قلب وهو لا يدرك ان ما اصابه هو كثره الذنوب الذي فعله بعباده


ردود على ام مرج
United States [ناجى] 02-12-2013 03:15 PM
خلاص ما فيش مانع
كل من يعتدى علينا قتلا وتشريدا ونهبا لاموالنا واعمارنا
ننتظر حتى تنكت نكتة سوداء فى قلبه
بالله عليك ما ذا نكسب نحن ان مرض قوش او مات
نحن نريد ان نرى القصاص يقام عليه وعلى عصبته
وان نسترد حقوقنا نحن الشعب السودانى منهم


#582823 [المشتهي الكمونية]
1.43/5 (24 صوت)

02-12-2013 08:36 AM
هي لله لا للسلطة ولا للجاه
هذا شعارهم وتلك عمايلهم ، العار عليكم يا من تحكمون باسم الإسلام والإسلام منكم براء ،،، هذا القوش فاق في عمالته وتجسسه ووضاعته جواسيس هتلر وموسيليني ، قبح الله وجوهكم يا كيزان العيب والشؤم والعار ولعنكم دنيا وآخرة


ردود على المشتهي الكمونية
United States [المشتهى الربيت] 02-13-2013 02:09 PM
ياالمشتهى الكمونية ذى ما قال حميد شرع الله ابرأ من الشفوت

United States [المشتهي السلات] 02-12-2013 01:33 PM
القوش راح فيها ولو طلع من السجن مصيرو مصير صاحبو عمر سليمان بتاع مخابرات مصر وحتشوفوا !!!


#582800 [باقرما]
1.43/5 (24 صوت)

02-12-2013 08:05 AM
About 453.000 results (0,24 seconds
google :- salah goosh
453 الف موضوع نتائج البحث فى قوقل عن الاسم :صلاح قوش..ومنها تفارير خطيرة من اجهزة مخابرات عن هذا الشخص الداهية وتقارير لصحف ولقاءات لرجال اجهزة مخابرات امريكية وبريطانية تتحدث عن مدى قذارة هذا الشخص


ردود على باقرما
United States [الطيار] 02-12-2013 06:34 PM
قوش ليس بداهيه بل هو رجل وضيع وخسيس وجبان .
ندعو له بالشفاء حتى تطول معاناته وإذلاله وحتى نراه مع مشيره مخفورين الي لاهاي .


#582746 [Ahmed]
1.43/5 (14 صوت)

02-12-2013 07:06 AM
انه رجل طيب
imageimage


ردود على Ahmed
United States [ما مرتاح ..... وما مرتاح] 02-13-2013 06:07 AM
صحيح ان قلبه طيب
طيب بتاع فنيلتك!!!!!


#582741 [Shah]
1.60/5 (27 صوت)

02-12-2013 06:51 AM
اللهم يا رب ... بقدر ما فعل فى الشرفاء ... أطل فى عمره ... وفى معاناة مرضه ... وأجعل الهواء الذى يتنفسه نتنا وحارا كغليان و فوران البخار ... وأجعل الطعام والشراب فى لسانه مرا بطعم الحنظل ... وأجعله يتحسر على أموال الحرام التى جمعها و لم تجلب له العافية.


#582737 [mohamedsdy]
1.43/5 (18 صوت)

02-12-2013 06:39 AM
الذين ضل سعيهم في الحياة الدنيا ويحسبون انهم يحسنون صنعا....بالله عليك اي شرع واى دين يدين به هؤلاءوعن اي اسلام ومشروع يتحدثون والذي يمنعون عنه الناس ينأون منه (وامريكاقددنا عذابها’’’’ها قدبعد(فاصبحنا نضحك مما نسمع ونوجع مما نصنع....ونصيحة لمن بقي منهم عدم الاعراض عن ذكر اللهوالا فله معيشة ضنكا..(وفاقد الشئ لايعطيه واخيرا ظهر الاوغاد علي حقيقتهم.


#582713 [ali]
1.55/5 (15 صوت)

02-12-2013 05:18 AM
أشكركم على المعلومات، الله يبارك
imageimage


#582705 [جني]
1.25/5 (16 صوت)

02-12-2013 04:56 AM
سجل يندى له الجبين
كيف يعانى هذا القميء من القلب وهل هو يملك قلبا في الاساس حتى يعاني منه


#582683 [فرقتنا]
1.47/5 (10 صوت)

02-12-2013 02:33 AM
كلام وبرضو تقل لي يا كيزان امريكاان لاقيتها علي ضرابها واستنتج الجماعة ديل سجنوا بمحض ارادتهم والدليل لصمت القاعدة السائحون ولوفكوهم و قبضوا عليهم بجيبوا هوا للكيزان عشان كدة صبنوهم في الجحور.


#582673 [shamy]
1.43/5 (22 صوت)

02-12-2013 01:16 AM
does any one believe that a man like Salah Goush is a man has a pride I do not know how his family and his tribe accept such a coward .good for nothing .a man sold every thing to save himeslf .
just like every one in the government starting from Omer Albasheer who sold to whole country with his vice .plus the mule the second vice president the fugitive.
I doubt those are sudanese .



خدمات المحتوى


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2020 alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة